اخبار الفن

أسرار وتفاصيل مسلسل الهيبة الرد

يواصل مسلسل الهيبة الرد في جزئه الرابع كما في سابقيه، مسارات التجديد وإحداث النقلات الدرامية في العالم الذي يعالجه فنياً، مع الحفاظ على أسس البيئة المتناوَلة في محاور المخدرات والتهريب والثأر والحب والتقاطع اللبناني – السوري، مع أبطاله الرئيسيين الفنان السوري تيم حسن ومنى واصف وعبدو شاهين وأويس مخللاتي وروزينا اللاذقاني.

ويظهر ذلك جلياً من خلال عودته الى الماضي في الجزء الثاني، وخروجه من حدود قرية “الهيبة” الجغرافية في الجزء الثالث، كما بإسناد البطولة النسائية الى ممثلة جديدة في كل موسم جديد.

في النسخة الأحدث بعد الفنانة نادين نسيب نجيم ونيكول سابا وسيرين عبد النور، تدخل ديمة قندلفت عالم “الهيبة” بشخصية “رانيا عمران” قريبة “جبل شيخ الجبل” وفق مقولة “الأقارب عقارب” طلباً لثأرها منه على مقتل الخال “جمال عمران”، علماً أن “جبل” يبدأ خطّه في عزلة في الجرد بعيداً من منزله.

وتتحالف صاحبة الثأر مع الشخصية الجديدة الأخرى “نمر” بأداء عادل كرم، والتي تحمل الكثير من التناقض في تكوينها، وتستغل في سير الأحداث ابتعاد “جبل” عن معقله، ليبدأ تصنيع حبوب الكبتاغون والمتاجرة بها داخل البلدة، في محاكاة لأزمة مزمنة يعانيها لبنان في هذا المجال المدمّر، وعلى الأرجح استعادة لصراع عالجته الدراما كثيراً في الماضي، بين تجّار المخدرات التقليديين المعتمدين على “مخدرات الطبيعة”، وتجار المخدرات الحديثين المعتمدين على “مخدرات صناعية”. ويحتدم الصراع بين “جبل” و”نمر” إلى أن يصبح حرب بقاء ووجود، فـ”الهيبة” لا تتسع إلا لزعيم واحد.

وتحدّث المنتج صادق الصبّاح في مقابلة سابقة، عن تميّز الجزء الرابع الذي يُعرض على قناتَي “إم بي سي” MBC و”إم تي في” MTV، قائلاً إن “المخرج سامر البرقاوي حين اطمأن الى أن مشروع “الهيبة” لن يُعرض في رمضان الماضي، أخذ نفَساً عميقاً مع فريق العمل، واستفاد إلى أقصى الدرجات التي من الممكن أن يحدث فيها تطوير، وأنا أيضاً استفدت من ذلك، لأنني لاحظت أننا عملنا لسنوات تحت الضغط. عمل المخرج لا يقتصر على الكاميرا، بل هو شريك في النص واختيار “اللوكيشن” والملابس والموسيقى والمونتاج فهو قبطان السفينة، وبصفته هذه رأى أن لديه متسعاً من الوقت، فأراح نفسه. هذا كلّفنا الكثير، لكننا سنصل إلى نتائج تكون عند حُسن ظنّ المشاهدين”.

أما بشأن الجزء الخامس الذي كُشِف عنه سابقا، حين أُكِد أن التعاقد على مشروع “الهيبة” قائم على خمسة أجزاء منذ البداية، فقال الصبّاح: “ثمة شيء مهم جداً ورسالة قوية نريد التكلم عنها في الجزء الخامس، لها علاقة بكيفية وصول رجال مثل “جبل شيخ الجبل” إلى مراكز حسّاسة في الدولة”، موضحاً أن “الهيبة” سيُختتم بفيلم سينمائي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق