جرائم

الشمطاء

امرأة فى العقد الثامن تتزعم عصابة للتزوير والاستيلاء على أراضى الغير

كتب – أحمد العرابى: تلاقت أهدافهم فى ارتكاب الجرائم فاتجهت الشمطاء مع أربعة رجال ممن حفل أرشيفهم الجنائى بالعديد من جرائم التزوير والتزييف…فوضعوا خطتهم وأحكموا وأسسوا أركانها على التوصل للأراضى والعقارات التى تقتضى ظروف أصحابها أن يكونوا غائبين خارج البلاد.. ويقوموا بتزوير أوراق تثبت ملكيتهم لها ثم يعرضونها للبيع ويستولون على أثمانها .. وذلك باستخدام بطاقات شخصية وبطاقات دفع إلكترونى بأسماء أشخاص آخرين يستخدمونها أثناء الصرف وإخفاء ملامحهم بارتداء كمامات وقبعات أثناء الوقوف أمام ماكينات الصرف الآلى حتى لا ينكشف أمرهم.. إلا أن رجال الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة بقطاع مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة كانوا لهم بالمرصاد؛ حيث تم رصدهم وإلقاء القبض عليهم.

البداية كانت بمعلومات وتحريات مبدئية لرجال الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة بقيام تشكيل عصابى بالاستيلاء على الأراضى والعقارات المتواجد أصحابها خارج البلاد وبيعها بأوراق مزورة.. على الفور تم إخطار اللواء دكتور علاء عبد المعطى مساعد الوزير لقطاع مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة الذى أمر بسرعة تشكيل فريق بحث لضبط الجناة.. وتولى اللواء محمد عبد الله مدير الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة وضع خطة البحث والإشراف عليها لتحديد أفراد التشكيل العصابى والطرق الاحتيالية التى يلجأون إليها لتنفيذ جرائمهم..

وأفادت عمليات البحث والتحريات أن أفراد التشكيل العصابى يقومون بتقسيم الأعمال وتوزيع الأدوات فيما بينهم؛ حيث يقوم البعض بحصر تلك الأراضى والعقارات المستهدفة.. بينما يقوم آخر بالاتفاق مع عدد من الخفراء وحراس الأراضى على مقابل مادى نظير إعطائهم بيانات عن تلك العقارات والأراضى.

ويتولى بعض أفراد التشكيل تصوير ملفات تلك الأراضى والعقارات لتحديد ماسيتم تزويره..

أضافت التحريات أنه يتم بعد التعرف على البيانات تزوير بطاقة رقم قومى باسم المالك الحقيقى ليتسنى لهم تزوير توكيل رسمى باسمه ثم يقوم أفراد التشكيل بعرض الأرض أو العقار للبيع عبر أحد المواقع على شبكة الإنترنت وفتح حساب جار بأحد البنك لتلقى الثمن.

وأشارت التحريات إلى أن أفراد التشكيل إمعانًا فى التمويه يقومون بفتح عدة حسابات أخرى واستخراج عدد من بطاقات الدفع الإلكترونى ببطاقات مزورة وتحويل المبالغ المتحصلة إليها ويسحبونها بعد ذلك عن طريق ماكينات الصرف الآلى وهم يضعون الكمامات على وجوههم حتى لاينكشف أمرهم.

وأكدت التحريات قيام المتهمين بفتح (16) حسابا بنكىا مزورا بأسماء مواطنين دون علمهم..

وبفحص الهواتف المحمولة المستخدمة فى عمليات التسويق لبيع تلك الأراضى والعقارات المستولى عليها والتى بمقتضاها أمكن تحديده وتبين أنه مسجل خطر ومقيم بدائرة قسم مدينة نصر أول ..

وبعد تقنين الإجراءات تم استهداف المتهم المذكور بمأمورية وتبين أنه ترك محل الإقامة المشار إليه خشية ضبطه وألقى القبض عليه بمدينة زفتى بالغربية .. وبمواجهته اعترف بجرائمه بالإشتراك مع باقى أفراد التشكيل وارتكابهم (11) واقعة بنفس الأسلوب وهم 3 رجال وربة منزل.. فتم استهدافهم وضبطهم وتبين أن ربة المنزل شريكتهم شمطاء فى العقد الثامن ومحبوسة على ذمه قضايا تزوير بطاقات الرقم القومى.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق