صحة

«لاش» البريطانية تغلق حساباتها على الإنترنت خوفًا على صحة زبائنها

قررت ماركة مستحضرات التجميل البريطانية “لاش” إغلاق حساباتها على شبكات التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”إنستجرام” و”تيك توك” و”سنابتشات” اعتباراً من الجمعة سعياً منها إلى ما وصفته بحماية “الصحة النفسية” لزبائنها، وبينهم عدد كبير من المراهقات.

وأوضحت “لاش” التي تشكّل كرات الاستحمام الفوارة والصابون الملون أشهر منتجاتها في بيان أصدرته الإثنين أن هذه الحسابات ستظل مقفلة في الدول الثماني والأربعين التي توجد فيها، إلى أن تبادر هذه المنصات إلى “توفير بيئة أكثر أماناً لمستخدميها”، إلا أن المجموعة ستُبقي على حسابيها على “تويتر” و”يوتيوب”.

وكانت مسرّبة الوثائق الأمريكية فرانسيس هوجن التي كانت تعمل في “فيسبوك” وتركتها في مايو الفائت أبرزت التأثير السلبي لشبكات التواصل على الأولاد والمراهقين.

وأوضحت المجموعة إنها سبق أن فكرت في الانسحاب من شبكات التواصل الاجتماعي لكنها قررت أن تقدم على هذه الخطوة بعد ما كشفه أخيراً مسرّبو الوثائق “الشجعان” الذين بينوا بوضوح المخاطر التي يتعرض لها الشباب بسبب الخوارزميات الحالية واللوائح التنظيمية المرنة جداً”. وخلصت المجموعة في بيانها إلى أن “شيئاً ما يجب أن يتغير”.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق