تكنولوجيا

«كانو للطاقة» تكشف النقاب عن تقنيات للطاقة المستدامة في «أديبك 2021»

كشفت كانو للطاقة، وهي إحدى وحدات الأعمال التابعة لشركة كانو للصناعة والطاقة، عن أحدث الإضافات التكنولوجية وعن مجموعة من حلول الطاقة المستدامة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك) 2021 الذي انطلق في الخامس عشر من نوفمبر لغاية الثامن عشر من نوفمبر 2021 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك).
بهذه المناسبة، قال علي عبدالله كانو، رئيس شركة «كانو للصناعة والطاقة»: «يتجه العالم نحو التعافي الاقتصادي من الوباء العالمي وإعادة انطلاق عجلة الاقتصاد، فضلاً عن أن العالم حوّل أنظاره نحو مستقبل أكثر ذكاء واستدامة. ويُعد معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول أديبك 2021 باعتباره الحدث الأكبر والأكثر تأثيرًا في صناعة النفط والغاز، منصة تجمع لإثراء المناقشات وعقد حوارات تبعث على تعزيز عجلة الاقتصاد، فضلاً عن مساهمته في تحديد التحديات والفرص التي يطرحها مشهد الطاقة العالمي المتطور».
وقال أحمد فوزي كانو، نائب رئيس كانو للصناعة والطاقة: «عملنا في كانو للطاقة بمر السنين على بناء شبكة قوية من العملاء الذين يثقون في عروضنا. ولا زلنا نعمل دائمًا للحفاظ على مكانتنا في هذا المجال والبقاء في المقدمة واحتضان التقدم التكنولوجي وتعزيز علاقاتنا وشبكتنا عبر قطاع الطاقة بأكمله».
عملت كانو للطاقة، من خلال مشاركتها المستمرة والمنتظمة في أديبك لما يقرب من عقدين من الزمن، على الالتزام بمبادئها لتعزيز الشراكات القائمة وخلق شراكات جديدة. ويركز القسم هذا العام على عرض استراتيجيته وحلوله التي تتناسب مع المحاولات العالمية والإقليمية للاستفادة من التكنولوجيا المدفوعة بالابتكار. ومن التقنيات الجديدة المطروحة في المعرض تقنية Direct air التي تقوم على احتجاز الكربون وتخزينه لإزالة ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، وهذا ما يأمله العالم من هذه التقنية، كما تحتل كانو للطاقة المرتبة الأولى في نطاق حلول التآكل في صناعة النفط والغاز والتكرير والبتروكيماويات.
وكانو للصناعة والطاقة إحدى الشركات التابعة لمجموعة يوسف بن أحمد كانو، وهي واحدة من أكبر مجموعات الشركات المستقلة المملوكة للعائلة في المنطقة. وتُعتبر مجموعة الأعمال الصناعية والطاقة مزودًا رائدًا للخدمات الهندسية لقطاع الصناعات الأساسية.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق