اخبار الفن

احتفاء الفن بالفن من خلال لغة تشكيلية بصرية تقديراً للفنان ممدوح الأطرش – SANA

السويداء-سانا

الفنان ممدوح الأطرش بمسيرته الغنية في المسرح والسينما والتلفزيون والتي كرس محطات عديدة منها للوطن وقضاياه كانت محل تقدير وتكريم في الاحتفالية التي استضافها قصر الثقافة في مدينة السويداء اليوم.

وحضر التشكيل بأجناس متنوعة ولغات بصرية متعددة وخامات مختلفة في الاحتفالية ضمن مسعى القائمين عليها للاحتفاء بالفن عن طريق الفن ونشر المحبة والمعرفة عن طريق الجمال والابداع.

وتضمنت الاحتفالية معرضاً فنياً للفنان التشكيلي كمي الحلبي بعنوان تحية للفنان ممدوح الأطرش ضم عشرين عملاً متنوع الأساليب والتقنيات والموضوعات حيث حاول من خلالها الحلبي كما بين لمراسل سانا تقديم رؤيته وتجربته الفنية الحالية وتجسيد إحساسِه في تشكيلات لونية متجانسة على سطح لوحاته.

ورافق المعرض ندوة نقدية تحدث  فيها رئيس مجلس ملتقى آرام للثقافة والفنون الفنان والكاتب أكرم رافع نصر بمرافقة عرض بصري لأعمال عدد من فناني الحركة التشكيلية السورية الحديثة عن دور الفن في بناء جسور المحبة والتعاون  ونشر القيم الإنسانية السامية وتنمية الذائقة الجمالية وتناول قضايا المجتمع والإنسان وهو ما حاول الفنان الحلبي أمين سر الملتقى أن يقدمه في معرضه الفني تقديراً ومحبة للفنان الأطرش العضو المؤسس في الملتقى الذي بذل جهوداً كبيرة على ساحة الوطن وقدم عملاً مخلصاً في سبيل تنشيط الحركة المسرحية والفنية سورياً وعربياً.

من جهتها رأت عضو الهيئة التدريسية في كلية الفنون الجميلة الثانية بالسويداء الدكتورة إقبال الصفدي أن هذا المعرض مساهمة في دمج جميع أشكال الفنون وتلاقيها مع بعضها مشيرة إلى ما قدمه الفنان الحلبي في معرضه كمزيج فريد من التنوع بين الواقعية والواقعية الانطباعية والرمزية وصولاً إلى أعمال لامست التجريد في محتواها وعبر عنها بأساليب متعددة تحمل قيمة جمالية موحدة ومنظمة.

بدورها استعرضت عضو هيئة تحرير مجلة حوار الرؤية بيان شلة محطات من مسيرة الفنان الأطرش الفنية الحافلة و الزاخرة بالإنجازات  التي تمتد لنحو نصف قرن  بمرافقة فيلم وثائقي قصير عن أبرز أعماله في المسرح والسينما والتلفزيون تأليفاً وإخراجاً وتمثيلاً وسعيه الدائم لكشف  زيف المشروع الصهيوني  فضلاً عن تقديمه خلال سنوات الحرب على سورية أعمالاً مسرحية تجسد الواقع وصمود الشعب السوري إضافة إلى تأسيسه في مدينة السويداء مضافة وطن كمنبر للحوار يلتقي فيه أهل الفن والفكر والعلم والسياسة من مشارب مختلفة لمناقشة الواقع بكل تجلياته.

كما ضمت الاحتفالية تقديم لوحة فنية استعراضية راقصة قدمتها فرقة شهرزاد السورية للمسرح الراقص من تصميم الفنانة مها الأطرش.

ونوهت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح خلال حضورها الاحتفالية بمزاوجة الفعالية التشكيل مع الدراما للاحتفاء بإبداع الفنان الأطرش في وطنه وبين أهله تقديراً لعطاءاته كمثال حي على ما يقدمه أبناء السويداء من مختلف الأجيال لرفد حركة الثقافة السورية.

من جهته أعرب الفنان ممدوح الأطرش في تصريح لمراسل سانا عن شكره وتقديره لهذه اللفتة  ولا سيما أن التكريم بين الأهل له مذاق ونكهة خاصة لأنه يظهر الحب الصادق من الناس الذين تربى بينهم وأعطوه القوة وعلموه حب الوطن معتبراً أن هذا التكريم هو وسام في قلب الإنسان وحافز كي يعطي أكثر وليواصل رسالة نقل واقع الحياة وآلام الناس.

وعلى هامش الاحتفالية افتتحت وزيرة الثقافة معرضين ضمن مهرجان التراث الشعبي السابع أحدهما لمقتنيات تراث مادي لجامعة غازي حمزة يضم نحاسيات وأدوات زراعية وفخار وألبسة شعبية ومجموعة من لوحات فنية تراثية صورت بعضها رموز الكفاح الوطني وغيرهم وثانيهما معرض وورشة عمل لمجموعة نسوة يصنعن مشغولات يدوية مع تكريم عدد من القائمين عليها.

وفي ختام الاحتفالية جرى تقديم دروع تقديرية تكريماً للفنان ممدوح الأطرش من قبل محافظة السويداء والمجلس القانوني العربي الأرمني الأممي وشركة عونك للخدمات الإدارية والتنمية وبورتريه للفنان المكرم من قبل ملتقى آرام للثقافة والفنون.

حضر الاحتفالية فعاليات رسمية وفنية وأهلية.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق