صحة

«أبوظبي للصحة العامة»: 15.4% من سكان الإمارات مصابون بالسكري

أعلن مركز أبوظبي للصحة العامة، أنه بحسب إحصاءات الاتحاد العالمي لمكافحة السمنة، تم تشخيص 15.4% من سكان الإمارات بمرض السكري في عام 2020، مشيراً إلى وضع خطة عمل للمشاركة، وعقد مجموعة من الورش التوعوية لمختلف الجهات المعنية، بهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنه من المصابين أو الأهالي.

وأوضحت المدير التنفيذي لقطاع صحة المجتمع في مركز أبوظبي للصحة العامة، الدكتورة أمنيات الهاجري، أن مرض السكري هو مرض مزمن يتطلب من المريض تغيير العديد من العادات الحياتية مثل الحمية الغذائية، والقيام بالتمارين الرياضية، وتناول العقاقير؛ بالإضافة إلى المتابعة المستمرة وإجراء التعديلات وفقاً لحالة المريض، لكي يتخذ المصاب بالمرض القرارات الصحيحة عند التعامل مع المرض والتعايش معه.

وأكدت الهاجري أن مرض السكري من النوع الثاني من الممكن الوقاية منه باتباع أنماط الحياة الصحية، كما يمكن الكشف المبكر عنه بالفحوص الدورية، ويمكن تداركه في مرحلة ما قبل السكري ومنع تطوره إلى الإصابة بالمرض، عبر خطة علاجية تعتمد على تعديل الحمية الغذائية وزيادة النشاط البدني في أغلب الحالات.

من جانبها، أفادت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، بأنها تولي أهمية كبيرة لمرضى السكري، وتوفر لهم أحدث التقنيات، وتقدم خدمات وقائية وعلاجية وفقاً لأعلى المعايير العالمية، مشيرة إلى أن الخدمات العلاجية الخارجية، «إحدى منشآت صحة»، تجري فحوصاً وقائية لمراجعيها بشكل دوري تماشياً مع معايير دائرة الصحة في أبوظبي عبر برنامج «بيتنا الطبي»، حيث يعد طبيب الأسرة المسؤول عن متابعة الفحوص الدورية للمراجعين.

وأشارت «صحة» إلى وضع نظام متكامل من مؤشرات الأداء تشمل نسب إجراء الفحوص الدورية، بالإضافة إلى نسبة تحكم المرضى بالأمراض المزمنة لديهم، ووفرت أحدث التقنيات لعلاج مرضى السكري، منها فحص السودوسكان الذي يبين نسبة تلف الأعصاب خلال 3 دقائق ومن دون أي ألم، وكذلك فحص ضغط الكاحل العضدي للكشف المبكر عن انسداد الشرايين الذي يعد مريض السكري أكثر عرضة للإصابة به، بالإضافة لتقنية فحص اعتلال الشبكية بالكاميرات لمرضى السكري، والتي تسهم في الكشف المبكر عن اعتلال الشبكية.

ودعا أخصائي الباطنة بمستشفى مدينة زايد، التابعة لـ«صحة» الدكتور محمد عبدالرحمن الحسين، مرضى السكري إلى الانتباه لحالتهم الصحية، خصوصاً القدمين، إذ إن داء القدم السكري يعد من الأمراض الشائعة التي يعانيها مريض السكري والتي يمكن أن تتطور من مشكلات بسيطة إلى مضاعفات خطرة، مشيراً إلى وجود ثلاثة عوامل رئيسة تؤثر في قدم مريض السكري، أولها نقص التروية الدموية بالشرايين الخاصة بالقدمين، والعامل الثاني هو الاعتلال العصبي السكري نتيجة تأثر الجهاز العصبي الطرفي، والعامل الثالث هو الالتهابات التي تحدث نتيجة لكل العوامل السابقة بجانب عوامل أخرى وتنقسم إلى التهابات سطحية وأخرى عميقة.

من جانبه، أكد استشاري طب الأقدام في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، التابع لمبادلة، الدكتور سامي طبيب، على أهمية التحكم بمستويات السكر في الدم بشكل جيد للوقاية من المضاعفات التي يمكن أن تحدث، إلى جانب مراقبة القدمين ومراجعة الطبيب المختص على الفور في حال ظهور أية أعراض، مشيراً إلى أن «إمبريال كوليدج» يتبع منهج متكامل لرعاية مرضى السكري، يبدأ بأخذ نظرة شاملة لحالة كل مريض، ومن ثم تقديم مجموعة من النصائح البسيطة التي تساعد المرضى على اتخاذ خطوات إيجابية تضمن لهم مستقبل أكثر صحة ونشاطاً وخالياً من المشكلات الخطرة التي يمكن أن تصيب القدم.

وأوضح طبيب أن المرضى معرضون بنسبة 10% إلى 15% لخطر الإصابة بمضاعفات القدم السكرية خلال حياتهم.

وبحسب إحصاءات دائرة الصحة أبوظبي يستفيد أكثر من 31 ألف مريض بالسكري ضمن برنامج «الرعاية الصحية لكبار المواطنين والمقيمين والذين يعانون الأمراض المزمنة» الذي أطلقه مركز أبوظبي للصحة العامة بإشراف دائرة الصحة أبوظبي، حيث يتم تسيير العيادات المتنقلة بالتنسيق مع المنشآت الصحية لتقديم الرعاية الطبية وإجراء الفحوص الدورية والمخبرية لمرضى السكري.

• %10 إلى 15% نسبة  المرضى المعرضين للإصابة بمضاعفات «القدم السكرية».


10 نصائح للوقاية من «القدم السكري»

أكد استشاري طب الأقدام في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، التابع لمبادلة، الدكتور سامي طبيب،  10 نصائح لمرضى السكري للوقاية من الإصابة بداء القدم السكري، تشمل فحص القدمين كل يوم، بحثاً عن أي جروح أو تغيرات في الجلد، والتأكد من فحص المنطقة ما بين أصابع القدمين، واستشارة الطبيب حول القدمين دورياً، لمراقبة أي تغيرات يمكن أن تطرأ على مستوى الحساسية أو تدفق الدم، وغسل القدمين يومياً، واختبار درجة حرارة الماء بالكوع لتجنب الحروق، وتجفيف القدمين خاصةً المنطقة ما بين أصابع القدم. وقص وبرد الأظافر بشكل مستقيم.

وتضمنت بقية النصائح وضع مرطب أو كريم لمنع التشققات الناتجة عن الجفاف، وتجنب تعريض القدمين للحرارة المباشرة أو زجاجات الماء الساخن، والتأكد من ارتداء الأحذية المناسبة والمريحة، والتأكد من خلو أحذيتك وجواربك من الأشياء الحادة قبل ارتدائها، وتغطية الجلد المجروح بضمادة جافة ومعقمة، وعدم تفجير البثور، مشيراً إلى إمكانية أن يؤثر مرض السكري في معدل سرعة التعافي من الجروح.

طباعة

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق