اخبار الفن

رسالة الفن

رسالة الفن هي إنسانية بطبيعتها، تحاكي تفاعل الإنسان مع آثار الجمال في الوجود، وتروي معاناته وأشجانه وفرحه وحزنه وتطلعه للتحرر من أسر المادة وقيد الاستعباد، بقوالب الجمال في فنون الغناء والموسيقى والرسم والمسرح وغير ذلك. 

والفنان يمتح من معين مجتمعه وينبض فنُّهُ بدقات نبضه. الفن دائماً كان مع العدل والحرية والخير مادحا وطالبا أو واصفا بشاعة فقْدِ ذلك في مجتمعات الظلم والاستبداد أو في أخلاق الكراهية والعنف.
 
لم يعهد في عصور التاريخ فنٌ يجمّل الاستبداد أو يقبّح العدل أو يذم الحرية ويمدح الظلم. إلا في المجتمعات الاستبدادية والحكومات الشمولية التي استعملت الفن والفنانين كأدوات ووسائط للدعاية السياسية وأبواق لمدح الحاكم وتأليهه وتدجين الشعوب بدين الانقياد وديدن الخنوع والاستعباد وتسمى أعمالهم زورا بالأعمال الوطنية لأن الحاكم هو الوطن في أوطان الاستبداد.

خرس عن قول الحق والوقوف مع المستضعفين فنانون كثيرون إما خوفًا من بطش المستبد أو طمعا في غنيمته. وكلا الفريقين لم يكونا فنانين عندما يعني الفن صوت المقهور وصرخة المظلوم وعوز الجائع وآلام السجين. لم يكونا كذلك عندما يعرف الفن أنه تمثل للقيم في صورة الخير والحق بأداة الجمال. كانوا مرتزقة نرجسيين آثروا صناعة مجدهم الفني على حرية المستضعفين من شعوبهم وكرامة المضطهدين وأمن الخائفين وقوت الجائعين. 

وذكر التاريخ هؤلاء الفنانين في زمرة المنبوذين وملأ المستبدين وازدرى فنهم كما ازدرى الاستبداد.  وتحصر قيمتهم أحيانًا في فنية أعمالهم لا في مبادئهم وسيرتهم.

الفنان الحق هو ضمير أمته الحي الذي يغني حريتها وينشد عزتها. هو من يربط مجده الفني بمجد أمته وعزتها. هو يسخر جمال موهبته في نشدان الخير والحق للإنسانية. وغير ذلك لا يعدو أن يكون الفن تهريجاً وارتزاقا وقبحاً مهما تلبس بلبوس الفن والجمال.

*فنان مغربي

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي “عربي21”

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق