جرائم

جريمة ابن الأخ

كتب – سامح قايدباي:

لم يفكر طويلا في تنفيذ المخطط الشيطاني الذي لمع فجأة في ذهنه ووضع خطته سريعا ولم يضع في حساباته ولو لحظه واحد بأنه سيتم كشف أمره والقبض عليه وقضاء فترة ليست بالقليلة خلف القضبان ثمن جريمته وربما جرائم أخرى لم يقبض عليه فيها.

فكثيرا ما كان يخدع نفسه بعدم وجود أي نسبة خطأ تقود إلى تحديد هويته بعد اكتشاف الواقعة فهو يعلم كل كبيرة وصغيرة عن هذا المكان ومداخله ومخارجه بحيث سيقوم بتنفيذ جريمته دون أن يترك ورائه أي أثرا إلا أن جميع خيوطه تم قطعها والإيقاع به في شباك الأمن. 

فكان دأبه منذ صغره السعي لاكتساب الأموال دون جهد أو تعب فعاش الصبي الصغير يجمع الأموال من خلال سرقة أو خطف كل ما تقع عليه عيناه بعيدا عن منطقته حتى لا تلوث سمعته بين معارفه فهذا كان تفكيره.

انغمس الشاب بعدما اشتد عوده وبدأ عقده الثاني بين معارفه من أهالي منطقته من المشهور عنهم السلوك المعوج وظل يقضي معهم الليل يتسكعون في الطرقات لساعات الصباح الأولي يتعاطون السموم بمختلف أصنافها حتى أدمنها وأصبح لا يقدر على البعد عنها واستنزفت كل أمواله.

استدان من الجميع لتدبير مزاجه حتى لفظوه مرة بعد أخرى وذات مرة لمعت في ذهنه فكرة سرقة الشركة التي يعمل بها أحد أقاربه خاصة وأنه يعلم كل شيء عنها ويعلم احتفاظ مالكها بمبالغ مالية كبيرة بالخزينة وبالفعل نفذ مخططه إلا أنه وقع في المصيدة.

بدأت تفاصيل الواقعة تتكشف عقب تلقى اللواء محسن شعبان مساعد وزير الداخلية لأمن القليوبية إخطارا من اللواء محمد عناني مدير إدارة البحث الجنائي مفاده ورود بلاغ من صاحب إحدى شركات الأدوية البيطرية والمبيدات الزراعية باكتشافه سرقة مليون جنيه من الشركة ملكه بدائرة مركز شرطة طوخ.

تم تشكيل فريق بحث شارك فيه العميد أحمد راشد خطاب رئيس مباحث المديرية لكشف غموض الواقعة والقبض على الجناة حيث تم الانتقال لمحل الشركة وإجراء المعاينة للوصول إلى خيط يقود إلى مرتكب الواقعة.

ومن خلال التنسيق مع قطاع الأمن العام تم وضع خطة بحث اعتمدت على فحص المعروفين بممارسة تلك الجرائم ومراقبة خطوط سيرهم ومن خلال تكثيف التحريات تبين أن وراء ارتكاب الواقعة عاطل كان يتردد على الشركة كون عمه يعمل بها.

وبعرض المعلومات على النيابة العامة تم تقنين الإجراءات واستصدار إذن من النيابة العامة وإعداد مأمورية اعتمدت على نشر الأكمنة الثابتة والمتحركة بالقرب من محل سكنه والأماكن التي يتردد عليها أسفرت عن ضبطه.

وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة كما قرر بعلمه بمداخل ومخارج الشركة واحتفاظ مالك الشركة بمبالغ مالية بداخلها وأرشد عن المبلغ المستولى عليه.

تم تحريز المضبوطات وتحرير المحضر اللازم وإحالة المتهم إلي النيابة العامة التي تولت التحقيق.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق