تكنولوجيا

أحمد عبده ماهر يتصدر «تريند جوجل» بعد قرار حبسه – الأسبوع

تصدر اسم أحمد عبده ماهر، محركات البحث على جوجل «GOOGLE»، خلال الساعات الماضية، وذلك بعد قرار حبسه لمدة 5 سنوات بتهمة ازدراء الأديان وإثارة الفتنة الطائفية.

وكان المحامي سمير صبري تقدم ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا ضد أحمد عبده ماهر يتهمه فيه بازدراء الدين الإسلامي.

وكانت الجهات المكلفة بالتحقيق في التهم الموجهه إلي أحمد عبده ماهر، قررت إحالته للمحاكمة بتهمة ازدراء وتحقير الأديان وإثارة الفتنة الطائفية، وتهديد الوحدة الوطنية عن مؤلفه كتاب «إضلال الأمة في فقه الأئمة».

وقال المحامي سمير صبري في بلاغه: «لن يمل المجرمون من ابتداع مختلف الطرق للحرب على دين الإسلام، وتشكيك المسلمين في دينهم ومن طرقهم الخبيثة، ولابد من كشف وجوه هؤلاء الحاقدين علي السنه خصوصًا و الإسلام عمومًا، تلك الثلة العفنة التي تلبس رداء الإسلام تزعم محبته وتجميله في عيون أعدائه بينما الحقيقة أنها تغير مفاهيم الدين الأصلية وتستبدلها بأخرى زائفة براقة ينخدع بها الناس لكنهم يصدقونها لأنها توافق أهوائهم».

من هو أحمد عبده ماهر؟

أحمد عبده ماهر يبلغ من العمر 67 عامًا، حيث ولد في عام 1954، وهو يعمل في مجال المحاماه وله نشاط كبير علي الساحة المصرية، وعرف عنه أنه من المعارضيين السياسيين للدولة المصرية، ويعتبر من المعارضيين لشيوخ الأزهر الشريف.

يذكر أن أحمد عبده ماهر هاجم شيوخ الأزهر الشريف، وذلك عبر حسابة الشخصي علي موقع «تويتر»، وقال في تصريحاته: أن شيوخ الأزهر في مصر يتحدثون عن الصحابة وكأنهم يتحدثون عن الأصنام، وهو الشئ الذي كان من الممكن أن يؤدي إلي فتنه طائفية وحرب أهلية في البلاد.

وقام بوصف شيوخ الأزهر أنهم شيوخ السلاطين، وطلب منهم الاعتذار عن الفتوحات الإسلامية، كما أن لة العديد من المقالات المعارضة للدولة المصرية ولشيوخ الأزهر وللدين الإسلامي.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق