منوعات

الرافدين تطرح النسخة العربية لــ«جزيرة القبعة» للكاتب خوان كارلوس

صدر حديثا عن دار الرافدين للنشر والتوزيع، النسخة العربية، للكتاب القصصي “جزيرة القبعة”، من تأليف الروائي والكاتب المكسيكي خوان كارلوس دي سانشو، ومن ترجمة عبد الهادي سعدون.

ولد خوان كارلوس دي سانشو، في لاس بالماس في جزر الكناري في إسبانيا عام 1956. شاعر وقاص ورسام. من مؤسسي مجلة بوينتي بالو للآداب والفن منذ عام 1980 حتى اليوم. من أكثر الناشطين بالتعريف بآداب جزر الكناري في إسبانيا وأميركا اللاتينية. عضو شرف ألأكاديمية الدولية  في المكسيك لشؤون الثقافة والعلوم الإنسانية والفنون. من بين منشوراته في الشعر والنقد والقصة: “حفل الصحراء” 1986، “قطار الأبدية” 2007، “بيت الحلزون” 2013، “الفردوس الأرضي” 2014، “قاموس القرد المقروء” 2015، والكتاب القصصي الذي طرحت ترجمته دار الرافدين بعنوان “جزيرة القبعة” صدر في العام 2016.

والكاتب المكسيكي خوان كارلوس دي سانشو، وريث عوالم هائلة ومدهشة بدءاً “بألف ليلة وليلة”، مروراً بـ “ثربانتس” ووصولاً حتى “بورخيس”، دون أن يغفل اعجابه وتأثره بالحكايات التراثية الإسبانية المعروفة وقصص الحكمة والألغاز في القرون الماضية. لكنه يبقى من أشد أنصار القصة المتضمنة نوعاً من الفلسفة الحياتية، الفلسفة التي تنط من متون الكتب المحفوظة لتقيم علاقة ديناميكية مع الحياة نفسها دون تنقيص أو إسفاف أو سفسطة.

وعلى الرغم من أن الكاتب يصفها في كل الأحوال بمثابة القصة ـ الضربة، فهي قبل كل هذا وذاك قصصاً وحكايات لا تبتعد عن الواقعية والواقعية الحادة الشاملة. هي قصص الحضور الأبدي لشخصياته الأدبية من كتاب معروفين ومن شخصيات أسطورية وخيالية. قصص قراءة واقتراب من عوالمه في الطفولة وحتى الكهولة. لهذا لن يخرج القارئ من هذا الكتاب إلا وقد تعرف على عشرات الأسماء والكتب والمواقف والإغراءات الحياتية المتجددة.

ــ كتاب جماليات الأشكال المركبة والمتخيلة في مخطوطة القزويني
في سياق متصل، صدر أيضا عن دار الرافدين للنشر والتوزيع، دراسة نقدية تحت عنوان “جماليات الأشكال المركبة والمتخيلة في مخطوطة القزويني”، من تأليف الباحثة دكتورة  صبا قيس الياسري.

ومما جاء عليى الغلاف الخلفي للكتاب نقرأ: تحفل مخطوطات الأدب والتاريخ والعلوم الإسلامية بالعديد من صور وأشكال المخلوقات المركبة والغريبة، ومنها مخطوطة كتاب “عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات للقزويني”، المزوقة بكثير من المنمنمات التي تصور كائنات غرائبية مؤلفة من أجزاء وأعضاء متنوعة وعلى صور غريبة وأشكال عجيبة، ففي الكون أسرار وألغاز يستعصي على العقل البشري فهمها والإحاطة بها جميعًا فالمشخص المدرك من موجودات وحقائق العالم ليس وحده الموجود وليس هو غاية ونهاية الخلق الرباني ولا ينفي العلم إمكانية ظهور حقائق وأشياء وكائنات أخرى غير التي نعرفها، وعليه فإن العالم الذي نعرفه ونبصره ليس هو العالم الوحيد الذي يمكن تصوره بل إن بالإمكان تصور كائنات أخرى قد تأتي على أشكال مغايرة وتراكيب مختلفة وثمة عوالم أخرى لا يمكن بلوغها وإدراكها إلا بالعقل والبصيرة النافذة.

257359524_1986217848217796_2952997710647008942_n
257359524_1986217848217796_2952997710647008942_n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق