جرائم

«جريمة نشر الشائعات» في ندوة بمكتبة المستقبل

نظمت جمعية مصر الجديدة برئاسة الدكتور نبيل حلمى، ندوة توعوية عن الشائعات وأثرها السلبي على الفرد والمجتمع، وذلك في مكتبة مصر الجديدة، حاضر فيها الدكتور محمد الخياط المحامى بالنقض.

قال الدكتور نبيل حلمى، رئيس مجلس إدارة جمعية مصر الجديدة،إن الشائعة ظاهرة اجتماعية قديمة، وليست وليدة اليوم، ولازمت الحياة البشرية على الأرض واتخذت عدة أشكال عبر التاريخ الإنساني وتطورت بتطور المجتمعات، بل إنها متلازمة مع حركة الصراع والنزاع والاختلاف ومصاحبة للأطماع الاقتصادية والعسكرية ومرافقة للتغيرات الاجتماعية والتحولات السياسية والثقافية.

وشدد على ضرورة علاج الشائعة المدمرة وأثرها السلبي على المجتمع والعمل على زيادة الوعي المجتمعي وثقافته، مشيرا إلى أن انتشار الشائعة يعزز الروح السلبية في المجتمع ويقتل الروح الإبداعية خاصة عند الشباب.

من جانبه قال المستشار محمد الخياط، إن للكلمة قيمة كبيرة وأهمية عظيمة ولها خطورتها وتأثيرها الكبير علي الفرد و المجتمع بأسره. وهذه الكلمة الخاطئة قد تحدث أزمات بين الناس فلابد من التحري والتدقيق والتفكير في كل ما ينقل أو يسمع أو يقرأ أو ينشر لاسيما عبر وسائل التواصل الاجتماعى.

 وأشار إلى أنه من هذا المنطلق تنظم الندوة “جريمة نشر الشائعات”، التي تتناول  في محاورها نبذة تاريخية عن الشائعات، وتعريف الشائعات وما هى خصائصها، وأهدافها ومصادرها وأنواع الشائعات وإشهارها، وما هى جريمة نشر الشائعات.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق