جرائم

محامي ضحية جريمة الإسماعيلية: ستكون أسرع محاكمة في التاريخ ونريد القصاص

قال أحمد ثابت محامي ضحية المجني عليه في حادث الإسماعيلية بقتل شخص وفصل رقبته عن باقي جسده، إن إحالة المتهم إلى المحاكمة العاجلة هو أول طريق القصاص منه.

وأضاف ثابت أن المتهم ستبدأ اول جلسات محاكمته أمام محكمة الجنايات في 4 ديسمبر المقبل متوقعًا أن تكون أسرع محاكمة في التاريخ.

وأوضح أحمد ثابت، أن المتهم ارتكب أكثر من جريمة في وقت واحد بقيامه بالقتل لشخص والشروع في قتل اثنين آخرين وحمل سلاح أبيض بغرض ارتكاب جريمة وترويع المواطنين في الشارع.

وأضاف أن المتهم عرف عنه تعاطي المواد المخدرة وهو ما أثبتته تحليل المواد المخدرة التي أجريت للمتهم بعد القبض عليه.

وأكد محامي الضحية أن المتهم عبد الرحمن نظمي وشهرته “دبور” اعترف بارتكاب الواقعة تفصيليًا وقام بتمثيل الجريمة بكافة تفاصيلها أمام فريق من النيابة العامة.

وأضاف ثابت، أن النيابة العامة أجرت تفريغ عدة كاميرات في محيط الحادث التقطت أول دقائق للقاء المتهم مع المجني عليه والاعتداء عليه بالطعن ثم ذبحه أمام المارة في الشارع.

وتابع أن عدم تدخل المواطنين في الشارع كان بسبب ترديد المتهم لأكثر من مرة أن المجني عليه اعتدى على والدته وشقيقه وهو ما نفته تحريات البحث الجنائي.

وقال ثابت إن والدة وشقيقة المتهم نفيا وجود أي علاقة بينهما وبين المجني عليه مشيرين إلى أنهما لم يلتقياه من قبل.

وأضافت والدة المتهم عبد الرحمن دبور، أن نجلها عمل لفترة مع شقيق المجني عليه في بيع الأثاث المستعمل إلا أنه لم يكن هناك أي علاقة بينه وبين القتيل.

وأمر النائب العام الأسبوع الماضي بإحالة المتهم عبد الرحمن نظمي وشهرته “دبور” إلي المحاكمة العاجلة.

وأكد النائب العام في بيان رسمي له أن تقارير الطب النفسي أكد علي سلامة المتهم نفسيا وتثبيت ومسؤولياته مسؤولية كاملة عن كافة أفعاله، مشيرًا إلى أنه تعاطي نوعين من المواد المخدرة قبل تنفيذه الواقعة.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق