تكنولوجيا

المملكة تسعى لنقل التقنية العسكرية من خلال توطين 50 % بحلول 2030

«الجزيرة» – عوض مانع القحطاني:

تسعى الهيئة العامة للصناعات العسكرية في المملكة ومن خلال إقامة معرض دولي يضم الشركات العالمية المرموقة في مجال الصناعات العسكرية المتقدم، حيث وقعت الهيئة مع العديد من الشركات العالمية على مشاريع تعاون بين هذه الشركات، فعلى سبيل المثال في معرض دبي المقام حاليًا شركة «الشرق الأوسط لمحركات الطائرات» و»سند لتقنيات الطيران» تم توقيع مذكرة تفاهم في صيانة محركات الطائرات دبي – 16 نوفمبر 2021.

وقد وقعت شركة الشرق الأوسط لمحركات الطائرات المحدودة، وشركة سند لتقنيات الطيران، مذكرة تفاهم في مجال صيانة محركات الطائرات وعمرتها، بالإضافة إلى تبادل الخبرات المشتركة بين الشركتين لتوسيع الأعمال التجارية بينهما، بهدف بناء علاقة استراتيجية طويلة الأمد تخدم القطاعين العسكري والمدني في البلدين الشقيقين.

وشهد توقيع مذكرة التفاهم التي تمت على هامش معرض دبي للطيران 2021 والمقام في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ حضور الرئيس التنفيذي لشركة «الشرق الأوسط» المهندس عبد الله العُمري، ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة سند المهندس منصور جناحي، وعدد من مسؤولي الشركتين.

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة «الشرق الأوسط» المهندس عبد الله العمري، أن توقيع مذكرة التفاهم مع شركة «سند لتقنيات الطيران» تعتبر خطوة من خطوات مواصلة مسيرة تطوير وتمكين قطاع الصناعات العسكرية والدفاعية في المملكة، عبر تحديد النطاقات المشتركة للتعاون، مما سيسهم في دفع عجلة التطور التقني في مجال الصيانة والعمرة والإصلاح بين البلدين الشقيقين.

من جانبه أعرب المهندس م. منصور جناحي عن فخره واعتزازه بتوقيع مذكرة التفاهم، مؤكداً أن هذا التعاون الاستراتيجي مع شركة الشرق الأوسط لمحركات الطائرات المحدودة سيعزز من مكانة الشركتين، مما سيدعم من عمليات التوسع في منطقة الشرق الأوسط، مضيفاً أن ذلك مبني على أواصر التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين الأمر الذي سيدعم ويسرع من وتيرة النجاح بإذن الله، وسيخلق مزيداً من الفرص النوعية التي ستلبي متطلبات كلا الشركتين.

تجدر الإشارة إلى أن الإعلان عن آخر مستجدات الاتفاقية في هذا المجال سيتم خلال فعاليات معرض الدفاع العالمي الذي سيقام في العاصمة السعودية الرياض خلال الفترة 6- 9 مارس 2022 وتنظمه الهيئة العامة للصناعات العسكرية.

من جانب آخر استقطب معرض الدفاع العالمي اهتمام العديد من الشركات الكبرى متعددة الجنسيات والشركات المحلية في صناعات الدفاع والأمن عبر البر والبحر والجو والفضاء وأمن المعلومات، ومع وصول نسبة الحجوزات الإجمالية إلى 95 في المئة من المساحات المتاحة، أعلنت الهيئة العامة للصناعات العسكرية، الجهة المنظمة للمعرض، مؤخراً عن خططها لتوسعة قاعات العرض نتيجة الطلب الكبير حيث سيضاف مساحة 14.500 متر مربع وذلك لإتاحة الفرصة لمزيد من الشركات العالمية بالمشاركة وعرض منتجاتها.

وقال شون أورمرود، الرئيس التنفيذي لمعرض الدفاع العالمي، ان معرض الدفاع العالمي أثبت مكانته كحدث عالمي رائد لروّاد الصناعة حيث سيجمع تحت سقفه جهات عارضة ووفود عوكرية وزوَّار من 81 دولة حول العالم.

وأشار أرومرود إلى أن المعرض سيتيح فرصاً استثنائية لكافة المعنيين بالقطاع للاطلاع على توجهات الصناعة والتواصل وعقد الشراكات في بيئة مثالية تضمّ برنامج حافل بالفعاليات والعروض وجلسات الريادة الفكرية.

يذكر أن الشركة السعودية للصناعات العسكرية هي الشريك الاستراتيجي لمعرض الدفاع العالمي الذي يستعرض أحدث الأنظمة التقنية في المجالات الخمسة لصناعة الدفاع، وسيقام هذا الحدث الرائد مرة واحدة كل عامين في الرياض، حيث سيدعم الرؤية الطموحة للمملكة لنقل التقنية وتوليد الوظائف وتوطين 50 في المئة من الإنفاق العسكري بحلول عام 2030م.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق