جرائم

ترامب يصف مساعدته السابقة بـ”المهرجة” بعد تصريحاتها… ويتحدث عن “جريمة القرن”‏

وقالت أليسا فرح، التي كانت تشغل منصب مسؤولة الاتصالات في البيت الأبيض، في تصريحات حديثة إلى شبكة “سي إن إن”، أن ترامب اعترف لها بهزيمته في الانتخابات الرئاسية عام 2020.

وأشارت إلى أن ترامب أخبرها مباشرة أنه “يعلم” أنه خسر أمام الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد انتهاء الانتخابات، وتابعت أنه “ربما غير رأيه لاحقا وأصبح معتقدا أن الانتخابات مزورة بعد تلقيه نصيحة من أشخاص لم تحدد هويتهم”.

كما لفتت فرح إلى أن ترامب وحلفاءه “خسروا كل دعوى قضائية” في أعقاب الانتخابات، ولم يتمكنوا من تقديم دليل على التزوير على الرغم من الفرص “التي لا حصر لها”، بحسب قولها.

وأردفت أن اعتقاده بأنه فاز في الانتخابات كان “مخيفا نوعا ما”، بحسب تعبيرها.

من ناحيته، أصدر الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، بيانا عبر موقعه، أمس الاثنين، للرد على مزاعم أليسا فرح، والذي أكد فيه أنه لم يعترف أبدا بهزيمته في الانتخابات.

وقال ترامب في بيان:

“لقد تابعت هذه المهرجة على التلفزيون وهي تقول بالضبط ما يريدون منها أن تقوله وشاهدت الأكاذيب”.

وتابع متسائلا: “هل تم دفعها من قبل “سي إن إن” ذات تقييمات المشاهدة المنخفضة لقول ذلك؟ بالمناسبة، بمجرد وقوع جريمة القرن في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 (موعد الإعلان عن نتيجة الانتخابات الرئاسية) علمت أن الانتخابات كانت مزورة وسرقت، ولم أغير رأيي بشأن هذا الشيء، ولم أتهاون قط على الكذبة الكبيرة “الحقيقية”، وهي عملية احتيال الانتخابات، ولن أفعل ذلك أبدا”.

وأضاف ترامب: “لقد صرحت أليسا فرح أنني أخبرتها أنني خسرت الانتخابات، لكني لم أفعل، عمليا لم أتحدث أبدا معها، فهي كما لو أنها لم تكن موجودة في البيت الأبيض، وأي شخص قال إنني اعتقدت أن الانتخابات كانت شرعية حتى ولو للحظة  فهو مخطئ”.

وكانت أليسا فرح تشغل في البداية منصب السكرتيرة الصحفية لنائب الرئيس السابق، مايك بنس، ووزارة الدفاع، بعد ذلك تولت منصب مديرة الاتصالات في البيت الأبيض من إدارة ترامب، وتقدمت باستقالتها في ديسمبر/ كانون الأول 2020.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق