جرائم

جرائم ضد الإنسانية وقتل الآلاف.. التهم تطارد الرئيس البرازيلي قبل الانتخابات

توصل تحقيق أجراه البرلمان البرازيلي إلى أنه ينبغي توجيه اتهام إلى الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وسجنه بسبب رد فعله “المروع” على تفشي فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 600 ألف برازيلي.

وأكدت صحيفة “الجارديان،” البريطانية، انه تمت إزالة اثنين من أكثر الاتهامات إثارة ضد الرئيس البرازيلي وهم القتل والإبادة الجماعية للسكان الأصليين في البلاد، من مسودة سابقة للتقرير ليلة الثلاثاء بعد محادثات بين أعضاء مجلس الشيوخ المعارضين الذين يعملون في التحقيق.

وأوضحت أن المسودة النهائية تشير إلى أن اللجنة ستوجه الى الرئيس البرازيلي الشعبوي ٩ جرائم منفصلة بما في ذلك التحريض على ارتكاب الجرائم، وانتشار الجراثيم المسببة للأمراض، والجرائم ضد الإنسانية.

وأجرى التحقيق، الذي يأمل خصوم بولسونارو السياسيون أن يقضي على فرصه في إعادة انتخابه، في شهر أبريل، ومن المقرر أن ينتهي يوم الثلاثاء المقبل عندما يصوت أعضاء مجلس الشيوخ على تقريره النهائي.

وأوضحت أن هذه الوثيقة المكونة من 1180 صفحة – والتي تهاجم رد إدارة بولسونارو المناهض للعلم والوباء – ستجعل الوضع غير مريح للغاية لزعيم البرازيل اليميني المتطرف والعشرات من الحلفاء ، الذين يوصى أيضًا بتوجيه الاتهامات إليهم.

وورد في مسودة التقرير “لا يجب نسيان او تجاهل ما حدث في هذا البلد أو الأبرياء الذين فقدوا أرواحهم نتيجة تعامل الحكومة المتهور مع الوباء”.

وقال رئيس لجنة التحقيق ، السناتور عمر عزيز، في جلسة استماع في العاصمة برازيليا، يوم الأربعاء قبل التقديم الرسمي للوثيقة: “الرئيس ارتكب العديد من الجرائم وسيدفع ثمنها”.

ووقال السناتور راندولف رودريجيز نائب رئيس لجنة التحقيق للصحفيين إن الجرائم المزعومة تعني أن مستقبل بولسونارو يجب أن يكون خلف القضبان.

وأكدت الصحيفة أن التقرير يطالب أكثر من 100 عام سجنا لرئيس الجمهورية، عقوبة على مجموعة الجرائم الموجه له.

وتابعت أن الاتهام بارتكاب جرائم ضد الإنسانية – والذي يقول التقرير إنه سيُحال إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي – يتعلق بما يسميه التقرير “الإهمال المتعمد” لإدارة بولسونارو للسكان الأصليين عندما مزق كورونا جميع أنحاء الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية وفي مناطق يفترض أنها محمية.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق