صحة

بدء أعمال مؤتمر أثر العدوان على صحة الأم والطفل بصنعاء

يناقش المؤتمر في يومين 20 ورقة عمل حول الوضع الراهن لصحة الأمهات والأطفال والآثار المترتبة على العدوان على اليمن مدى أكثر من سبع سنوات في زيادة حالات المراضة وتأثير الأسلحة المحرمة دوليا على زيادة التشوهات الخلقية لدى الأجنة والمواليد، بالإضافة إلى أوراق عمل حول الصحة الإنجابية والأمومة والطفولة.

وفي الإفتتاح أشار وكيل وزارة الصحة العامة والسكان لقطاع السكان الدكتور نجيب القباطي إلى أهمية المؤتمر الذي يتزامن مع ذكرى المولد النبوي، مؤكداً ضرورة التحلي بأخلاق وقيم النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وتعزيز قيم الإحسان والتراحم والأخوة لتخفيف معاناة المرضى.

 وتطرق إلى تزامن المؤتمر مع الذكرى الـ58 لثورة ١٤ أكتوبر ضد المستعمر البريطاني والاستفادة منها في تعزيز الصمود ومساندة الجيش واللجان الشعبية في مواجهة وطرد الغزاة الجدد.

وأكد الدكتور القباطي  أن الحراك العلمي والمؤتمرات التي يشهدها القطاع الصحي في مختلف التخصصات الطبية دليل على وجود ارادة على تطوير القدرات المهنية والعلمية واكتشاف كل ما هو جديد.

وأوضح  أهمية تنظيم هذه المؤتمرات بما يسهل من تبادل الخبرات والإطلاع على كل ماهو جديد في هذا التخصص بما يعود بالنفع على صحة الأم والطفل .

ولفت إلى أهمية المؤتمر للتطرق على أثار العدوان على صحة الأم والطفل، خاصة وأن الأطفال والنساء هم أكثر الفئات تأثراً من الحرب.. مؤكدا أهمية تكثيف برامج الصحة والرعاية  للأم والطفل نتيجة الآثار النفسية التي خلفها العدوان السعودي الأمريكي.

وأعرب وكيل وزارة الصحة عن أمله في الخروج بتوصيات يستفاد منها في الارتقاء بالقطاع الصحي خاصة ما يتعلق بالأمومة والطفولة .

من جانبه استعرض رئيس المؤتمر الدكتور أحمد قائد علاو اهداف ومحاور المؤتمر حول تأثير العدوان على صحة الأم والطفل بمشاركة أطباء وباحثين يمنيين وأطباء من العراق وماليزيا .

ولفت إلى أهمية المؤتمر في إذكاء التعليم الطبي الحديث وإيصال معلومات جديدة للكادر الطبي والصحي العامل في مجال صحة الأم والطفل .. مشيدا بجهود اللجنة التحضيرية والعلمية في الاعداد لهذا المؤتمر العلمي .

تخلل الافتتاح محاضرة حول الأم وأمراض القلب للدكتور محمد الكبسي رئيس مركز القلب بهيئة مستشفى الثورة العام بصنعاء.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق