جرائم

جبهة العمل الاسلامي استنكرت جريمة تفجير مسجد قندوز: لا تمت إلى الاسلام بشيء

نددت جبهة العمل الاسلامي في لبنان بشدة بالتفجير الارهابي “الآثم والبشع الذي استهدف مسجدا في “قندوز” شمالي أفغانستان، وأدى إلى سقوط المئات من الشهداء والجرحى”.

ورأت الجبهة أن “هذه الأعمال الإجرامية التي ينفذها تنظيم “داعش” الإرهابي التكفيري، لن تستطيع أن تمنع المسلمين من الصلاة في المساجد، ولن تستطيع إسكات أصوات الحق العالية والمتلألئة والمتألقة التي تنادي بالوحدة الإسلامية بالرغم من كل الصعاب التي تعترضها”.

ولفتت الجبهة أن “أفعال “داعش” الإجرامية البشعة لا تمت إلى الاسلام بشيء وهي مخالفة لكل القيم الأخلاقية والانسانية، وإن هذا التفجير وغيره من التفجيرات جريمة بحق الانسانية جمعاء”.

وطالبت الجبهة “جميع العلماء والدعاة والمرجعيات الاسلامية وجميع الشعوب العربية والاسلامية، بالتصدي لهذا التنظيم التكفيري وعدم إيجاد حاضنة شعبية له في أي بلد من البلدان، وكذلك طالبتهم بإصدار فتوى واضحة وصريحة بحق هذا التنظيم من أنه خارج عن الأصول الاسلامية التي تدعو إلى الحكمة والموعظة الحسنة”.

وأخيرا أكدت الجبهة أن “هذا التنظيم سيزول ويندثر وسيصبح أثرا بعد عين تماما كما اندثرت سابقا كل الفرق الهدامة والتكفيرية”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق