صحة

خبراء بالصحة العالمية: جرعة لقاح إضافية لمن يعاني نقصا في المناعة

أوصت لجنة خبراء من منظمة الصحة العالمية أمس الإثنين بإعطاء جرعة إضافية من اللقاح المضاد لفيروس كورونا للأشخاص الذين “يعانون من نقص معتدل أو شديد في المناعة” من كل اللقاحات المصرح بها من قبل هذه الهيئة الأممية.

كما أوصى الخبراء بأن يتلقى الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 60 عاما والذين تطعموا بلقاحي سينوفاك وسينوفارم الصينيين، جرعة ثالثة من اللقاح المضاد لكوفيد-19.

وحرصت مجموعة الخبراء الاستشارية الاستراتيجية حول التلقيح لدى منظمة الصحة العالمية أمس الإثنين على توضيح أن الأمر لا يتعلق بتوصية بجرعة ثالثة لعموم الناس وهو ما تستمر المنظمة في التوصية بتجميده حتى نهاية العام، من أجل تأمين جرعات للدول التي لا يزال معدل التطعيم فيها ضعيفا جدا.

وسيبحث خبراء هذه المجموعة المسألة في 11نوفمبر.

وقالت الطبيبة كايت أوبراين مديرة دائرة التلقيح في منظمة الصحة العالمية إن “التوصية التي نصدرها الآن هي إعطاء الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة جرعة إضافية” لرفع استجابتهم المناعية إلى مستوى الحماية المطلوب لمنع إصابتهم بأشكال حادة من المرض تتطلب دخول المستشفى أو تتسبب في الوفاة.

واستبعد الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة ولا يتمتع نظام دفاع أجسامهم بالقوة الكافية، من التجارب السريرية التي أتاحت تحديد بروتوكولات التطعيم.

وأضافت الطبيبة أوبراين أن “هذه الجرعة الثالثة (من اللقاحات التي أجازتها منظمة الصحة العالمية وتتطلب جرعتين باستثناء لقاح جانسن الذي يتطلب جرعة واحدة فقط) يجب فصلها عن الجرعة الثانية بفارق شهر إلى ثلاثة أشهر”.

واعتبرت اللجنة نفسها أن جرعة ثالثة للأشخاص الذين تفوق أعمارهم 60 عاما، ضرورية للمرضى الذين تلقوا اللقاحين من شركتي سينوفاك وسينوفارم الصينيتين.

الجرعة الثالثة “يفضل أن تكون من نفس اللقاح، لكن يمكن أن تعطى من لقاح آخر” كما أوضحت كايت أوبراين.

وقال خبراء منظمة الصحة العالمية، إن الدول يجب أن تضع هدفا يتمثل أولا بتطعيم الحد الأقصى من الأشخاص بالجرعتين، وبعد ذلك إعطاء الجرعة الثالثة بدءا بالمجموعات الأكبر سنا.

وقد عقدت اللجنة اجتماعا استمر أربعة أيام الأسبوع الماضي لمراجعة آخر المعلومات والبيانات حول سلسلة لقاحات ضد كوفيد-19 وأمراض أخرى.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق