جمال

نبيل مخول : مكياج رومانسي وإطلالة ملكيّة لملكة الإحساس إليسا

رم – يوم السبت الماضي، كنّا على موعد مع إليسا وأجمل أغانيها. ففي الحفل الذي تنظمه MCF منظمة الإعلامية مي شدياق بدورته العاشرة، تألقت إليسا على المسرح بعد غياب طويل عن جمهورها بسبب أزمة كوفيد 19.

من يراقب عن كثب لاحظ فورة التغيير الكبير في مكياجها؛ لم نرَ السموكي القوي على عينيها أو الألوان البارزة على شفتيها بل ظهرت جميلة جداً على طبيعتها مع تحديد ناعم لملامحها. خبير التجميل والمكياج نبيل مخّول رافق إليسا في هذه الليلة واستطاع أن يظهر النجمة بإطلالة جديدة على جمهورها؛ إطلالة أبهرتنا!

لم تكن إليسا الوحيدة التي تألقت بأنامل نبيل مخّول بل أيضاً مقدّمة الحفل الإعلامية رانيا زيادة أشقر.

إطلالة إليسا
تقصّد نبيل أن يسيطر على لوك إليسا بصمة نبيل مخّول التي هي المكياج الناعم. فبالنسبة له، جمال إليسا جريء وبالتالي يجب أن يظهر بسيطاً وناعماً أمام الكاميرا بهدف إبراز الملامح.
في تفاصيل المكياج، إستخدم نبيل كريم أساس طبيعي غير سميك لأنه وبحسب قوله لا يوجد أي شوائب في بشرة إليسا تحتاج الى تغطية. ولأنّ مكياج التلفزيون يتطلّب كونتورينغ وهايلايتنغ، عمل نبيل على هاتين التقنتين بطريقة خفيفة جداً مع الإتعاد عن المستحضرات اللامعة والبرّاقة عن الوجه. أراد نبيل أن تكون عودة إليسا في هذه الإطلالة أن تكون طبيعية جداً.
لمكياج العينين، إعتمد نبيل السموكي الخفيف مع الظلال البنية والترابية والآيلاينر المسحوب الى الخارج عند طرف العين لمنح إليسا شكل العين اللوزي. لرموشها، لم يختر نبيل الرموش الإصطناعية الكثيف كي يسمح للضوء بالمرور على ظلال العيون. ويقول نبيل “مكياج عيون إليسا كان مزيجاً بين الشرقي والغربي، بين السموكي والعيون اللوزية.”
بالنسبة للحاجبين، لم يقم نبيل سوى بتمشيطهما من دون استخدام أي منتج. على الخدّين، غاب الهايلايتر بالكامل واعتمد نبيل مزيج الألوان البرونزية والمشمشية. هذا المزيج إعتمده نبيل أيضاً على شفتي إليسا إذ مزج بين المشمشي والبيج والزهر للون طبيعي جداً بهدف رؤية شكل فم إليسا من دون التركيز فقط على لون الحمرة.
ويقول نبيل “إليسا هي ملكة الإحساس؛ أردت أن يكون مكياجها رومانسي وملكيّ!”

إطلالة رانيا زيادة أشقر
أطلّت رانيا بأزياء بيضاء برّاقة لذلك إعتمد نبيل توحيد لون البشرة بتدرجات برونزية لمنح اللوك دفعة إضافية وقام بالتعديلات اللازمة للظهور أمام الكاميرا. على العيون، إبتعد نبيل عن الألوان الغامقة لا سيما في أعلى العين واختار الألوان الفاتحة لأنّ رانيا تتميز برموش كثيفة وغامقة. لم يضطر نبيل الى استخدام الرموش الإصناعية سوى الخفيفة منها عند طرف العين لمنحها عمق أكثر. على الجفن المتحرّك، إختار اللو الشامباني اللامع وفوقه اللون الرمّاني. تحت العين، مزج بين اللون الرمّاني نفسه واللون الأسود لأنّ العين الشرقية العربية يجب تحديدها باللون الأسود في داخل العين. ولأنه أراد أن يكون التركيز على العيون، إعتمد الحمرة النيود. وعلى الخدّين، عاد واستخدم أحمر الخدود البرونزي مع القليل من الهايلايتر الذهبي على أعلى الخدّ لإطلالة منتعشة في نهاية موسم الصيف.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق