جرائم

جرائم القتل في القاهرة الكبرى.. تسجيل 34 واقعة خلال سبتمبر

رصدت “بوابة الأهرام”، أبرز جرائم القتل، التي وقعت في محافظات القاهرة الكبرى (القاهرة، الجيزة، القليوبية)، وأعلنت عنها الأجهزة الأمنية، على مدار شهر سبتمبر 2021.

 
ووفقًا لإحصائية “بوابة الأهرام” فإن عدد جرائم القتل وصل إلى 34 جريمة قتل، ارتكبها 42 متهمًا، بينهم 11 سيدة وطفل، فيما بلغ عدد الضحايا 34 قتيلًا بينهم 11 سيدة و5 أطفال.
  
ووصل عدد السيدات والأطفال في قائمة ضحايا جرائم القتل خلال سبتمبر 2021، إلى 16 قتيلًا، ومعه يشكل العنصران ما نسبته 47% من إجمالي الضحايا الذين تم قتلهم.  

جرائم القتل أعلى من سبتمبر 2020
وبذلك سجلت معدلات جرائم القتل خلال سبتمبر من العام الجاري، ارتفاعًا طفيفًا بما نسبته 9.6 % مقارنة مع الشهر نفسه خلال 2020، الذي وصل فيه عدد الوقائع بالمحافظات الثلاث إلى 31 جريمة قتل، ارتكبها 36 متهمًا، بينهم سيدتان، فيما بلغ عدد الضحايا 33 ضحية من بينهم 8 سيدات وطفل. 

أسباب وأدوات مختلفة في تنفيذ جرائم القتل
وتنوعت دوافع جرائم القتل خلال سبتمبر 2021 إلى 9 أسباب، جاءت كالآتي: خلافات زوجية وأسرية وعائلية (14 جريمة)، السرقة (5 جرائم)، مشاجرات عادية (3 جرائم)، خلافات مالية (3 جرائم)، علاقات غير شرعية (جريمتان)، تربية الأبناء لسوء السلوك (جريمتان)، خلافات الجيرة (جريمة واحدة)، الثأر (جريمة واحدة)، المزاح (جريمة واحدة)، فيما تتسم جريمتان بالغموض حتى الآن.

وتنوعت الأدوات والوسائل التي استخدمها الجناة في جرائم القتل ما بين: أسلحة نارية، أسلحة بيضاء (مطواة ـ سكين)، الخنق، الضرب بآلة حادة على الرأس، الضرب حتى الموت، الحرق، الضرب بحجر، الضرب بقطعة خشبية، وغيرها. 

معدل ثابت ومصر القديمة تتصدر قائمة جرائم القتل في القاهرة
شهدت القاهرة، وقوع 8 جرائم قتل ارتكبها 10 متهمين بينهم 3 سيدات، وأسفرت عن مصرع 8 ضحايا بينهم سيدتان وطفلان، وهو العدد نفسه الذي وقع بالعاصمة في سبتمبر 2020.

وسجل حي مصر القديمة 4 وقائع في جرائم القتل خلال سبتمبر، الأولى عندما أقدم شاب على قتل شقيقته بعدما اقترضت منه مبلغا ماليا ورفضت سداده، والثانية تمثلت في مصرع شاب بطعنه في الرقبة علي يد صديقه بسبب خلافات مالية بينهما.

والجريمة الثالثة كانت مقتل طفل على يد والده ووالدته، حيث تعديا عليه بالضرب بسبب سوء سلوكه لكنه توفى في أيديهم، والرابعة كانت مصرع طفل على يد والده أيضًا حيث تعدى المتهم بالضرب على ابنه بسبب سوء سلوكه لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة.

وفي مدينة بدر، أقدمت فتاة على قتل أمها المُسنة طعنًا بآلة حادة، لخلافات بينهما.

وفي عين شمس، عثر الأهالي على كرتونة تخرج منها رائحة كريهة وبها أشلاء آدمية لشاب، بجوار صندوق قمامة بمنطقة الألف مسكن، وتبين أن من قام بإلقاء الكرتونة سيدة متزوجة من آخر، بسبب علاقات غير شرعية بينهما، حيث تم استدراجه بواسطة المتهمة وزوجها وابنها، حيث اتفقوا على استدراجه إلى شقة المتهمة التي باغتته بالضرب بقطعة خشب على رأسه، وقامت بمساعدة زوجها وابنها بتقطيعه وإلقاء الجثة بعدة مناطق.

وفي المرج، لقى شاب مصرعه بعيار ناري بالبطن، وتبين أن المتوفى كان يستعد لإقامة حفل زفافه بعد عدة أيام، وحضر لاستلام موبيليا اشتراها من المتهم، ولكنه فوجئ بقيام الأخير ببيعها، ونشبت مشادة كلامية بينهما تطورت لمشاجرة قام على إثرها صاحب المحل بإطلاق النار على المجني عليه.

وفي السلام، سقط صاحب فرن قتيلًا، بعد إطلاق الرصاص عليه، من مجهول.
                                 
زيادة مخيفة في جرائم القتل بالجيزة وطفل ضمن المتهمين
شهدت محافظة الجيزة 23 جريمة قتل، طوال شهر سبتمبر، نفذها 27 متهمًا بينهم 7 سيدات وطفل، وراح ضحيتها 23 شخصًا بينهم 7 سيدات و3 أطفال. 

وارتفعت جرائم القتل بنسبة 65% مقارنة بسبتمبر 2020، الذي سجل 15 جريمة قتل.

بدأ مسلسل جرائم القتل في 1 سبتمبر، بعدما طعنت ربة منزل طفلتها بسكين بسبب بكائها في بولاق الدكرور.

وفي اليوم التالي، اعتدى تاجر بالضرب على زوجته، وتسبب في وفاتها بمدينة 6 أكتوبر؛ وقتل عامل مسن، يعمل في تجارة الخردة، وتربطه به علاقة قرابة في كرداسة، بسلاح أبيض، لسرقة الخردة.

وفي 4 سبتمبر قتل عامل صديقه بعيار ناري في العياط،  بسبب خلاف على التنقيب عن الآثار.

وبعدها بيوم واحد، قتل طالب صديقه في منشأة القناطر أثناء وصلة مزاح بالضرب.
 
أما يوم 8 سبتمبر، فشهد تورط أم مريضة نفسيا في قتل ابنها وإصابة شقيقه بالعمرانية، بعدما أعطتهم حبوب مهدئة خاصة بوالدهما، معتقدة أنها فيتامينات.

وعثر بعدها بيوم على جثة سيدة ملفوفة في ملاءة، وملقاة بجانب الطريق في كرداسة.

وشهد يوم 14 سبتمبر، مقتل رجل على يد زوجته وابنته وخطيبها، وألقوا جثته في القمامة وأحرقوها بالهرم.

وفي اليوم التالي، قتل شاب والده المسن في أوسيم بالجيزة، بزجاجة، بسبب خلافات بينهما.

ويوم 16 من الشهر، قتل عامل زوجته طعنا بسلاح أبيض بسبب خلافات أسرية في الهرم.

وبعدها بيوم قتلت فتاة رضيعها من السفاح، وألقت جثته في القمامة، بمنطقة الحوامدية.

وشهد يوم 18 سبتمبر مقتل خفير، وإصابة شقيقه، على يد لص، بسلاح ناري، أثناء سرقة موقع بناء في 6 أكتوبر، تحت حراسة المجني عليهما.

وقتل أيضا طفل عمره 5 سنوات بيد شقيقه، بعدما اعتدى عليه بسلاح أبيض، أثناء لعبهما في الهرم.

بعد يومين وتحديدا في 20 سبتمبر، أقدم عاطل وزوجته على قتل سائق توك توك خنقا، وتخلصا من جثته بنهر النيل لسرقته في الوراق.

وفي 21 سبتمبر، قتل فني دش مسنة، بكتم أنفاسها، لسرقتها في العمرانية بالجيزة؛ وقتل عامل عشيقته ضربا حتى الموت، واستعان بشقيقه للتخلص من جثتها في كرداسة.

وقتل شاب يوم 24 سبتمبر، بسلاح أبيض، خلال محاولته فض مشاجرة بين شخصين بمدينة 6 أكتوبر.

وبعدها يومين، وتحديدا في 26 سبتمبر، أقدم رجل على قتل زوجته بآلة حادة وأشعل النار بنفسه، بمنشأة القناطر؛ كما قتل شخص بحجر، خلال مشاجرة بين عائلتين وضبط طرفيها في الحوامدية.

أما 28 سبتمبر، فشهد مقتل شاب وسط أصدقائه، بعدة أعيرة نارية، على يد شخصين في بولاق الدكرور، بسبب خلافات بينهم؛ وأيضا قتل شاب مسن لسرقته، خلال ممارستهما الشذوذ في الشيخ زايد.

وشهد اليوم الأخير من الشهر، قتل سيدة لنجار حرقا، في الهرم؛ وقتل بائع خضار زوجته ضربا حتى الموت، بسبب خلافات أسرية بالهرم.

تراجع كبير في معدل جرائم القتل ووقائع بشعة في القليوبية
شهدت القليوبية في سبتمبر، وقوع 3 جرائم قتل، ارتكبها 5 متهمين بينهم سيدة، وأسفرت عن مقتل 3 ضحايا بينهم سيدتان. 

وتراجعت جرائم القتل مقارنة بسبتمبر 2020، الذي سجل 8 جرائم. 

ففي 15 سبتمبر أنهت ربة منزل حياة زوجها بتقطيع جسده لـ 3 أجزاء، وإلقاء أشلائه في ترعة بمنطقة قليوب، بمعاونة عشيقها، 

وفي بنها، قُتلت سيدة على يد زوجها، يوم 26 سبتمبر، بسبب خلافات أسرية بينهما ثم قام بنقل الجثة بتروسيكل صديقه لمقابر الصدقة.

بعدها بيومين، أقدم شاب في قليوب على قتل عروسه ليلة حنتها، بعدما أجبره والده على الزواج منها، حيث تلقت الفتاة مكالمة هاتفية من عريسها فخرجت من المنزل ولم تعد، وعثر الأهالي عليها مقتولة في منطقة زراعية، مع سرقة ذهبها وهاتفها.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق