تكنولوجيا

مستغلين ثغرات سحابية.. إيرانيون يخترقون أهدافا “مختارة بعناية”

تمكنت مجموعة من القراصنة الإيرانيين، من سرقة بيانات عدد من الشركات الأميركية والأوروبية والروسية، وشركات أخرى في الشرق الأوسط مستغلين ثغرات تقنية في أنظمة تلك الشركات منذ عام 2018.

وكشف تقرير بحثي تم إعداده من عدد من المختصين التقنيين، أن مجموعة من القراصنة الإيرانيين، استغلوا ثغرات تقنية كبيرة في الشبكة السحابية لتطبيق “دروب بوكس”، واستطاعوا من خلاله الوصول إلى مجموعة من البيانات المهمة لعدد من الشركات الأميركية، والأوروبية، وفِي الشرق الأوسط، وتحديداً في صناعات الاتصالات والطيران، بحسب ما نقلت وكالة “بلومبرغ القانون”.

التهديد الذي أطلق عليه اسم “مالكماك”، جاء من المجموعة التي تتخذ من إيران مقراً لها، استخدمت “تكتيكات فريدة” من نوعها لتفادي الاكتشاف، والتي كانت تؤدي عملها دون أن يتم اكتشافها منذ عام 2018. واعتبر التقرير أن هذه المجموعة تعد مجموعة فرعية من واحدة من أكبر عمليات التهديد المستمر المتقدمة.

وتشير الاقتحامات التي حللها الباحثون في التقرير، إلى أن الدافع هو التجسس الإلكتروني ضد مجموعة صغيرة جدًا من الأهداف المختارة بعناية، وأن أداتهم تستطيع اختراق الأنظمة سراً، وتتحرك بشكل جانبي حول الشبكات دون أن يتم اكتشافها بواسطة برنامج مكافحة الفيروسات.

ولطالما حذّرت العديد من الجهات الحكومية والمنظمات القانونية والتقنية، من استغلال النظام الإيراني قدراتهم في قرصنة المعلومات وعمليات التجسس على الدول والشركات الغربية، وذلك ضمن حملة داعمة من قبل الحرس الثوري والعناصر التابعة له.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق