صحة

فلسطين: جرائم المستوطنين دليل آخر على صحة ومصداقية الموقف الرسمي الفلسطيني




أ ش أ


نشر في:
الأربعاء 6 أكتوبر 2021 – 2:58 م
| آخر تحديث:
الأربعاء 6 أكتوبر 2021 – 2:58 م

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم الأربعاء، أن تغول الاحتلال الإسرائيلي وتصعيد إجراءاته وتدابيره الاستعمارية والتوسعية في الضفة المحتلة، دليل قاطع أمام المجتمع الدولي وأمام الدول التي تريد أن تفهم وتستوعب صحة ومصداقية وواقعية الموقف الفلسطيني الرسمي.

وقالت الوزارة، في بيان صحفي، إن استمرار عربدات المستوطنين وجرائمهم الإرهابية بحق الشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته ومقدساته، دليل صارخ على صحة مطالباتنا للدول كافة بوضع عناصر الإرهاب اليهودي على قوائم الإرهاب.

وأدانت الخارجية حرب المستوطنين المستعمرين المتواصلة ضد شجرة الزيتون الفلسطينية ورمزيتها، وضد الوجود الفلسطيني في القدس وبلداتها وأحيائها المختلفة، وفي جميع المناطق المصنفة (ج) بالضفة الغربية.

وقالت الوزارة إنها تنظر بخطورة بالغة لتصعيد عصابات المستوطنين جرائمهم الإرهابية واعتداءاتهم على موسم الزيتون الفلسطيني والمواطنين الفلسطينيين المشاركين فيه، وتعتبره سياسة حكومية إسرائيلية رسمية تنفذ يوميا بدعم وحماية جيش الاحتلال وأذرعه المختلفة، كجزء لا يتجزأ من المشروع الإسرائيلي الاستعماري التوسعي الهادف لضم الضفة الغربية المحتلة وفرض القانون الإسرائيلي عليها، بما في ذلك تخصيص المناطق المصنفة (ج) لأغراض التوسع الاستيطاني واستيعاب ما يزيد على المليون مستوطن في الضفة الغربية المحتلة.

وأضافت الوزارة أن هذا هو البعد الأخطر في حرب المستوطنين وجيش الاحتلال على موسم الزيتون، وهذا هو المعنى الحقيقي لعربدات ميليشيات المستوطنين المسلحة ضد المواطنين الفلسطينيين ولعمليات الاستيلاء وتجريف الأراضي المتواصلة في طول الضفة الغربية وعرضها، التي من شأنها تعميق مخططات الاحتلال الرامية لفصل التجمعات الفلسطينية بعضها عن بعض وتحويلها إلى جزر متناثرة تغرق في بحر من الاستيطان والمستوطنين وشوارعهم المرتبطة بالعمق الإسرائيلي، في أوضح وأبشع تخريب إسرائيلي متعمد لأية فرصة لإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة ومتواصلة جغرافيا بعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.

وأشارت الوزارة إلى أن الصندوق القومي اليهودي يسخر إمكانياته المالية لتحقيق أطماع إسرائيل التوسعية في أرض دولة فلسطين، عبر سرقة الأرض الفلسطينية ودعم الجمعيات الاستيطانية المختلفة والمستوطنين الذين يسيطرون بالقوة على منازل المواطنين الفلسطينيين خاصة في القدس والخليل.

وشددت الخارجية الفلسطينية على أن وقف الاستيطان هو المدخل الحقيقي والرئيسي لأية عملية ثقة يسعى المجتمع الدولي إلى بنائها بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، تمهيدا لإحياء عملية السلام مطالبة الإدارة الأمريكية بالتدخل العاجل والضغط على حكومة الاحتلال لوقف انتهاكات وجرائم المستوطنين وميليشياتهم ومنظماتهم المسلحة.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق