صحة

“صحة أبوظبي” تكرم 500 طبيب بعد حصولهم على الإقامة الذهبية

أبوظبي في 6 أكتوبر / وام / كرمت دائرة الصحة – أبوظبي بالتعاون مع مكتب أبوظبي للمقيمين التابع لدائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي أكثر من 500 طبيب ، بعد حصولهم على الإقامة الذهبية في الإمارة في خطوة تؤكد التزامهما بمواصلة تمكين المواهب العالمية لتحقيق تطلعاتهم بالعيش والإقامة في إمارة أبوظبي على المدى البعيد.. وذلك تنفيذًا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بمنح الإقامة الذهبية لأصحاب الكفاءات العلمية والخبرات المتميزة.

ونظمت دائرة الصحة – أبوظبي بهذه المناسبة حفلًا افتراضيًا التقت فيه الإدارة العليا للدائرة ممثلة بمعالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة وسعادة الدكتور جمال محمد الكعبي وكيل الدائرة بالأطباء الحاصلين على الإقامة الذهبية من العاملين في قطاع الرعاية الصحية في الإمارة ، بحضور حارب المهيري مستشار في مكتب أبوظبي للمقيمين.

وقال معالي عبدالله بن محمد آل حامد : “يلعب قطاع الرعاية الصحية دورًا رئيسيًا في رسم مستقبل إمارة أبوظبي ودولة الإمارات عمومًا”.

وأضاف : “شاهدنا خلال العام الماضي مدى الأثر الذي تركه العاملون في الرعاية الصحية على حياة الناس ودورهم في ترجمة توجيهات ورؤية القيادة الرشيدة التي وضعت صحة ورفاه أفراد المجتمع على رأس أولوياتها فقد قدموا أسمى معاني التضحية والالتزام والمسؤولية في مواجهة جائحة ” كوفيد – 19″ ليتمتع سكان الإمارة بالأمان والصحة والسلامة.. واليوم، يحظى قطاع الرعاية الصحية في الإمارة بمكانة رائدة إقليميًا وعالميًا كأحد أفضل القطاعات الصحية وأكثرها تقدمًا ويبرهن على ذلك ما ناله من التقدير العالمي والتصنيفات والجوائز التي حصلت عليها الإمارة”.

وقال معاليه : ” نحرص على مواصلة تقديم كافة أشكال الدعم لجميع الأطباء العاملين في الإمارة بما يضمن تمتعهم وعائلاتهم بإقامة آمنة ومستقرة وحياة كريمة على أرض الإمارات الطيبة.. ويأتي تعاوننا الوثيق مع مكتب أبوظبي للمقيمين تنفيذًا لتوجيهات قيادتنا الحكيمة بتكريم وتقدير الجهود الاستثنائية التي بذلها الأطباء، لا سيما خلال الظروف الراهنة، متطلعين إلى أن تبقى إمارة أبوظبي وجهة لأفضل الأطباء من مختلف أنحاء العالم للعمل والعيش”.

وقد تم انتقاء قائمة الحاصلين على الإقامة الذهبية التي شملت أكثر من 500 طبيب بعد عملية اختيار شاملة ومتكاملة تم خلالها ترشيح وتقييم كل طبيب على حدة بناءً على مجموعة معايير تشمل المؤهلات والسمعة والأداء وكجزء من الجهود المتواصلة لاستقطاب المواهب إلى إمارة أبوظبي، وللحفاظ على مستقبل الإمارة أعلنت دائرة الصحة – أبوظبي ومكتب أبوظبي للمقيمين عن نيتها لتكريم المزيد من الأخصائيين العاملين في مجال الرعاية الصحية فمن المقرر مكافأة مجموعات إضافية أخرى من الأطباء وترشيحهم للحصول على الإقامات الذهبية.

من جانبه قال معالي محمد علي الشرفاء رئيس دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي : “تم إطلاق مكتب أبوظبي للمقيمين لتمكين جميع أفراد مجتمعنا في الإمارة من عائلات ومبدعين ومهنيين ومستثمرين من العيش برفاهية، والاستمتاع بإقامة طويلة الأمد في الإمارة ونحن نبذل كل بوسعنا لتقديم الدعم والخدمات للمقيمين من جميع أنحاء العالم كي تبقى أبوظبي موطناً لكل من يقيم فيها”.

وأوضح أن الهدف من هذه الشراكة التي تجمعنا مع دائرة الصحة-أبوظبي هو تحقيق هذه الأهداف والمضي قدمًا إلى ما هو أبعد من ذلك من خلال مكافأة وتقدير الأطباء الملهمين الذين ساهموا في جعل الإمارة مكانًا آمناً للعيش والعمل والزيارة للجميع وتوفير كافة الظروف الملائمة لينعموا بالاستقرار والراحة والأمان كما نتطلع من خلال هذه المكافآت إلى فتح آفاق جديدة من الفرص للكثيرين فيما نواصل سعينا إلى تحقيق المزيد من خلال التعاون مع كافة الجهات الحكومية.

الجدير بالذكر أن قطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي يشهد تطورًا متسارعًا بفضل الخطط الحكومية الطموحة، والسياسات التنموية الرائدة وتدفق المواهب والاستثمار في مجال الابتكار فقد عزّز ذلك من تنافسية ومخرجات منظومة الرعاية الصحية على المستوى العالمي وتؤكد الإقامة الذهبية للمواهب الخاصة المخصصة للأطباء على أهمية الرعاية الصحية ودورها في رسم المستقبل وتحقيق النجاح في المنطقة وذلك بما تقدمه من فرصة الإقامة طويلة الأمد لأخصائيي الرعاية الصحية المميزين في إمارة أبوظبي مما يهيئ لهم ظروف الاستقرار في الإمارة والتمتع بالمزيد من الراحة والطمأنينة.

كما تتوفر الإقامة الذهبية في إمارة أبوظبي للمستثمرين الأجانب وأصحاب المواهب البارزة من جميع أنحاء العالم حيث تتيح لهم الإقامة لمدة تصل إلى عشر سنوات والاستفادة من فرص العيش والعمل والدراسة في أبوظبي دون الحاجة إلى كفيل.

وتنطوي الإقامة الذهبية على مجموعة واسعة من الفئات التي يمكن أن يتأهل لها الراغبون في العمل والإبداع والدراسة والاستثمار في القطاعات الرئيسية بالإمارة بما في ذلك الرعاية الصحية.

وام/هدى رجب/عوض المختار/دينا عمر

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق