جرائم

جريمة صنعاء.. تفاصيل مروعة عما حدث قبل الإعدام

ما زالت تداعيات الجريمة المروعة التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي الانقلابية، السبت الماضي، بتنفيذ إعدامات بحق 9 يمنيين رمياً بالرصاص في صنعاء بينهم قاصر تتوالى.

فقد صدم ذاك المشهد المروع اليمنيين والعالم، وتعاقبت التنديدات المحلية والعالمية مؤكدة أن تلك الجريمة لا تختلف عن جرائم الإعدام الميداني التي نفذتها التنظيمات الإرهابية مثل “القاعدة” و”داعش” في مناطق سيطرتها.

إخفاء لأكثر من 6 أشهر

ولم تقف الأمور عند هذا الحد، فقد أفادت مصادر قضائية بأن الضحايا الذين أعدمتهم الميليشيا قد تم إخفاؤهم قصراً لمدة تزيد عن 6 أشهر.

كما تعرضوا لأنواع قاسية من التعذيب قبل تنفيذ الأحكام، بينها التهديد بإطلاق النار، والتعذيب بالحرق، والصعق بالكهرباء.

المتهمون في صنعاء

المتهمون في صنعاء

ضرب وجلد وتعليق

كذلك كشف وكيل وزارة العدل في الحكومة الشرعية فيصل المجيدي، عن أن الميليشيا اعتدت على الضحايا بالضرب المبرح، ومن ضمنه الجلد، والتعليق، والوقوف على رجل واحدة.

وأضاف أن عمليات التعذيب قتناوب عليها عدة أشخاص.

يذكر أن ميليشيا الحوثي أقدمت يوم السبت الماضي على إعدام 9 أشخاص بالرصاص، في العاصمة صنعاء، بعد أن اتهمتهم بالتورط في مقتل رئيس مجلسها السياسي صالح الصماد.

وأظهرت مقاطع مصورة انتشرت بين اليمنيين على مواقع التواصل في حينه، عناصر الحوثي يفرغون الرصاص في رأس الموقوفين وهم ملقون على الأرض وأيديهم مكبلة.

“على خطى داعش والقاعدة”

أتى ذلك بعد ساعات على تحذير وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، من جريمة سترتكبها الميليشيا المدعومة إيرانيا بإعدام هؤلاء الموقوفين، لا سيما أن بينهم طفلا لم يبلغ الـ 18 من عمره.

كما أشار إلى أن تلك الأحكام المزعومة التي أصدرتها الميليشيا بحق المدنيين التسعة جريمة قتل عمد مكتملة الأركان، معتبرا أن ما يقوم به الحوثيون استنساخ لنموذج النظام الإيراني في تصفية المعارضين السياسيين، ولا يختلف عن جرائم الإعدام الميداني التي نفذتها التنظيمات الإرهابية مثل “القاعدة” و”داعش” في مناطق سيطرتها.

يذكر أن الصماد لقي حتفه في أبريل 2018، بغارة جوية في الحديدة غرب اليمن. وكان القيادي الذي لقي حتفه مع ستة آخرين، من بين أبرز المسؤولين الذين قتلوا لدى الميليشيا منذ بداية انقلابهم على الشرعية في منتصف 2014.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق