جرائم

جريمة هزت نيوزيلندا.. مقتل ثلاث طفلات والقاتل امرأة يشتبه بأنها الأم

اتّهم القضاء النيوزيلندي امرأةً في الأربعين من عمرها، بقتل ثلاث طفلات شقيقات، اثنتان منهنَّ رضيعتان توأم، في جريمة هزّت البلاد اليوم الجمعة.

وفي حين لم تعلن الشرطة عن هوية المرأة المتهمة بالقتل، ذكرت وكالة “ستاف” للأنباء أن المرأة هي ورين ديكاسون، والدة الطفلتين التوأم، وهي طبيبة انتقلت مؤخراً من جنوب أفريقيا إلى نيوزيلندا هي وبناتها وزوجها ديكاسون، وهو طبيب مختص بالجراحة العظمية.

وأوضحت هيئة الطوارئ أنها تلقّت إخطاراً توّجه على إثره عناصر خدمة الطوارئ إلى المنزل في بلدة تيمارو الجنوبية، حيث وجدوا امرأة قاموا بنقلها على الفور إلى المشفى، وأشارت الهيئة إلى أن حالة المرأة مستقرة، من غير تأتي على ذكر مزيد من التفاصيل.

وقالت الشرطة: إن المرأة قتلت طفلتين توأم، تبلغان من العمر عامين، هما مايا وكارلا، وشقيقتهما ليان البالغة من العمر 6 أعوام.

وكانت الأسرة انتقلت إلى سكن للأطباء بالقرب من مستشفى تيمارو قبل أقل من أسبوع، وقبل ذلك خضع أفراد الأسرة، أسوة بباقي الوافدين إلى نيوزيلندا في ظل جاحئة كورونا، إلى حجر صحي في أحد الفنادق التي يديرها الجيش لمدة أسبوعين،

وذكرت وكالة “ستاف” أن الطبيب غراهام ديكاسون عاد إلى المنزل قبيل الساعة العاشرة مساءً من يوم أمس الخميس، وعثر على صغيراته جثثاً هامدة.

ووفقاً للوكالة المذكورة فإن الجارين كارين وبراد كوبر اتصلوا بالشرطة حين سمعا رجلاً يصرخ ويبكي، قال الجاران: إنهما سألا الرجل إن كان بخير ، لكنه لم يُجب وإنما قال: “هل ما حدثّ واقعٌ حقاً”!!”.

وقالت الشرطة إنها لا تبحث عن أي مشتبه به آخر، في إشارة إلى أن ثمة ما يؤكد بما لا لبس فيه أن المرأة لوحدها من نفذ عملية القتل.

وقال نائب رئيس الوزراء النيوزيلندي غرانت روبرتسون إن عملية القتل كانت “مأساوية للغاية” وإن قلبه ينفطر على كل من له علاقة قربى أو صداقة أو معرفة بالعائلة.

ومن ناحيته، قال ضابط الشرطة ديف جاسكين، قائد منطقة أوراكي، إن عملية القتل كانت “مؤلمة للغاية” لسكان تيمارو، خاصة بعد مقتل خمسة مراهقين من البلدة في حادث مروري الشهر الماضي.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق