تكنولوجيا

أمانة الشرقية تطلق مبادرة “توثيق” باستخدام تقنية التصوير الحي

ضمن أهداف أمانة المنطقة الشرقية واستراتيجيتها في رفع مستوى الامتثال للرقابة الصحية والمراقبين الصحيين للتعامل مع المنشآت التجارية، لتحقيق رفع درجة امتثال المجتمع وجميع المحال التجارية والغذائية في جميع الأسواق والمجمعات، ومنافذ البيع، والتأكد من التزامهم وتطبيقهم الإجراءات الصحية والوقائية.

قامت بلدية شرق الدمام مؤخرا، بإطلاق مبادرة نوعية، تحت عنوان: (توثيق) باستخدام تقنية التصوير الحي، خلال الزيارات الميدانية للمراقبين الصحيين، وذلك بناء على توجيهات معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد من محمد الجبير، لتطوير الأداء الرقابي، وجودة الخدمات البلدية الخاصة بالعمل الميداني للرقابة الصحية، وتعميم هذه المبادرة على جميع البلديات بالمنطقة، والادارات المعنية بالأمانة للعمل بها تحقيقا لأهداف رفع درجة الامتثال.

وترتكز المبادرة على استخدام وسيلة التصوير الرقمي الحي أثناء قيام المراقبين الميدانيين بمهامهم الرسمية، وذلك لتوثيق الإجراءات النظامية خلال التعامل مع العاملين في مختلف المواقع والمنشآت التجارية، كما تتيح أيضا الرجوع للتصوير في حالة تقدم أحد المنشآت التجارية لإبداء ملاحظات حول زيارة المراقب للمنشأة حفظا لحقوق الجميع.

وأوضح رئيس بلدية شرق الدمام المهندس حاتم الغامدي أن المبادرة تتمثل في استخدام كاميرا التصوير الرقمية ( BodyCam ) ومرافقتها للمراقب الميداني أثناء العمل من خلال تثبيتها على الزي الرسمي لتوثيق الأداء والملاحظات خلال المهام الرسمية ولتؤكد على مستوى الشفافية والثقة والمسؤولية للمراقبين الميدانيين، مشيرا إلى أن المبادرة وخلال الفترة الماضية من تطبيقها ساهمت في توفير بيانات موثقة للزيارات الميدانية للمراقبين الصحيين ومراقبي الأسواق بشكل كامل بما يتيح للموظف وإدارة الرقابة بالبلدية الرجوع إليها عند الحاجة، كما ساهمت في حفظ حقوق الموظف والمستفيد أثناء سير الإجراءات.

وأضاف: ” إن استخدام تقنية التصوير الحي نجح في تقديم خدمة مضافة للعمل الرقابي تتمثل في تأكيد مدى الالتزام والمسؤولية للمراقب الميداني ورفع مستوى الرقابة الذاتية أثناء تقديم الخدمة بما ينعكس على تحسين الأداء بشكل عام”، كما منحت المراقبين فرصة تبادل الخبرات واستعراض المهارات التفاعلية في الميدان من خلال عرض جولاتهم الرقابية لزملائهم بما ساهم في رفع مستوى الوعي بالإجراءات وطريقة التعامل مع المستفيدين، بالإضافة الى توفير مؤشر لقياس جودة الأداء للمراقب وربط ذلك إداريا” بنظام الحوافز والجوائز.
وقال م. الغامدي بأن المبادرة ستشمل جميع المراقبين الصحيين والفنيين ومراقبي الأسواق والمهندسين، كما تتضمن خطة موازية لتكثيف الدورات التدريبية للمراقبين واطلاعهم على أفضل الممارسات في العمل الميداني والتعامل مع العاملين في المنشآت، وذلك لتحقيق أعلى مستويات الجودة ورضا المستفيدين.

يذكر أن معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، قد أعلن مؤخرا عن جائزة الأمين للباقة، والتي تهدف إلى رفع مستوى لباقة المراقبين والمفتشين أثناء أداء عملهم الرقابي والصحي، وحثهم على حسن طريقة التعامل مع المنشآت التجارية، وأهمية الاحترام في التعامل بكونه الجانب الأهم في آلية عملهم، وذلك بإشراك المنشآت التجارية في تقييم أداء العمل الرقابي للمراقبين.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق