جرائم

المجلس النرويجى للاجئين يطالب بتحقيق دولى فى جرائم الإبادة ضد التيجراى

طالب المجلس النرويجي للاجئين في تقرير عبر موقعه الإلكتروني، بضرورة أن تتدخل المحكمة الجنائية الدولية لحل النزاع في إثيوبيا.

وتابعت المنظمة: قد تكون الأزمة والمجاعة والانتهاكات في إثيوبيا الأكبر قد تكون واحدة من أخطر القضايا التي تعاملت معها المحكمة الجنائية الدولية على الإطلاق.

ووفقا للمنظمة الحقوقية، فان إثيوبيا وإريتريا والسودان ليست أعضاء في المحكمة الجنائية الدولية، لذا فيجب على مجلس الأمن تقديم طلب بفتح تحقيق في الجنائية الدولية حول انتهاكات حقوق الإنسان في إثيوبيا.

واستشهدت المنظمة الحقوقية بالجثث الطافية على النهر الحدودي بين السودان وإثيوبيا والتي تبين لاحقا وفقا لشهود عيان انها تنتمي لعرقية تيجراي.

وتمت مشاهدة  أكثر من 60 جثة انجرفت إلى الشاطئ في السودان – بما في ذلك النساء والأطفال – في بعض الأحيان كانت الأذرع مقيدة خلف ظهورهم وظهرت عليها علامات التعذيب والإعدام .

بينما تحذر جماعات حقوق الإنسان من أن شهادات وتوثيق المذابح الجماعية والتطهير العرقي في تيغراي ترقي لمرتبة جرائم ضد الإنسانية وربما الإبادة الجماعية.

وكشفت التحقيقات التي أجرتها منظمات حقوقية دولية خلال الثمانية اشهر الماضية من الحرب في تيجراي، عن مذابح واسعة النطاق حيث أحصت مجموعة بحثية من جامعة غينت 250 جريمة قتل جماعي كبيرة وصغيرة ووصفت جنود حكوميين إريتريين وإثيوبيين وعلى وجه الخصوص ميليشيا أمهرية بأنهم الجناة المشتبه بهم.

وفي عصر المعلومات الرقمية والهواتف المحمولة، لا يمكن إخفاء الجرائم واسعة النطاق حتى في منطقة تيجراي التي يصعب الوصول إليها. على الرغم من أن منظمات حقوق الإنسان والصحفيين في إثيوبيا لديهم قدرة ضئيلة أو معدومة على التحقيق ، إلا أن هناك مقاطع فيديو لا حصر لها لعمليات إعدام مدنيين على يد جنود الحكومة فضلا عن شهود عيان آخرون لاجئون في السودان.

وفي نوفمبر، شن الجيشان الإثيوبي والإريتري حملة لمعاقبة سلطات تيجراي المتمردة والأشخاص الذين دعموها، ونشرت منظمة العفو الدولية تقريرًا عن عمليات اغتصاب واسعة النطاق للنساء والفتيات. ووفقاً لتقارير أخرى، كانت القوات الإريترية تتنقل لتصفية الشباب.

وتثير الجرائم المبلغ عنها مسألة ما إذا كان القتل الجماعي قد صدر من سلطة أعلى، حيث قالت المنظمة الحقوقية ان جرائم الابادة الجماعيةفي تيجراي تصدر بأمر مباشر من القيادة الأثيوبية الحالية، حيث خلقت  الطبقة الحاكمة الإثيوبية الحاكمة مناخًا اتاحت فيه للجنود إساءة التصرف بحرية، لاسيما ويستخدم جميع السياسيين والعسكريين، والنظام الإثيوبي لغة تحريضية، تكاد تصل إلى حد الإبادة الجماعية.

وتشير التقديرات إلى نزوح 200 ألف مدني بالفعل في ولاية أمهرة، وأكثر من 50 ألف في عفار ومليون في تيجراي.

وفي تيجراي، يحتاج أكثر من خمسة ملايين مواطن إلى مساعدات غذائية – 90 في المائة من السكان. لم تسمح السلطات الإثيوبية لقوافل الحبوب بالسفر إلى تيغراي إلا بشكل مقتصد.

ويوم الإثنين، ناقش مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف الأزمة. وقالت السفيرة البريطانية ريتا فرينش: “إذا لم يتحسن الوضع ، فستكون إثيوبيا مسرحًا لواحدة من أسوأ المآسي الإنسانية هذا القرن”.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق