جمال

الصلاة بالميكاج تجوز شرعا لكن بشرط واحد | واحة الإيمان | وكالة رم للأنباء

رم – «ما حكم صلاة المرأة بالمكياج؟»، سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، حول مدى جواز صلاة المرأة حين تضع المكياج، ومدى تأثير ذلك على صحة الصلاة، الوقت المناسب لوضعه من حيث الوضوء، قبله أم بعده.

وأوضح الشيخ عبد الله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن وضع المرأة للمكياج لا يؤثر على صلاتها، ويجوز لها أن تصلي به، لأنه لا يفسد الوضوء، لكن بشرط، أن تتوضأ المرأة أولًا، ثم تصلي، لأن العكس سوف يكون طبقة عازلة تمنع وصول الماء للوجه.

وأشار الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، في مقطع فيديو عبر القناة الرسمية للدار على موقع «يوتيوب»، إلى أنه يجوز الصلاة بمكياج خفيف، ولا مانع من ذلك، مؤكدا أن وضع المرأة للمكياج بعد الوضوء، لا حرج فيه، وأن وضوؤها وصلاتها صحيحة.

شرط صلاة المرأة بالمكياج
قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن المرأة إذا وضعت المكياج على غير وضوء، أو انتقض وضوئها وعلى وجهها مكياج، وأصبح من المانع أن يصل الماء إلى البشرة، لا بد من إزالته أولا، حتى يصح الوضوء، وبالمثل إلى طلاء الأظافر، لأنها مادة لها جرم، ولأن من شروط صحة الوضوء، أن الغسل يصل إلى بشرة المتوضئ.

وشدد الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على أن هناك مجموعة من الشروط ينبغي أن تتوافر لصحة الصلاة، مشيرًا إلى أن غياب أحد الشروط يؤثر في صحة الصلاة بل وقد يُبطلها.

الوضوء شرط أساسي للصلاة
الوضوء هو الشرط اللازم لصحة الصلاة، فمن الأساسي طهارة الثوب والبدن لصحة الصلاة، وأن التزين لا يقدح في صحة الصلاة، أي أن تزين المرأة ووضع المكياج والصلاة به لا يبطلها، لذا يجوز صلاة المرأة بالمكياج، ولا حرج فى ذلك، فإذا توضأت المرأة، ثم وضعت المكياج على وجهها، فلا يضرها ذلك بشيء، ولا يؤثر على وضوئها ولا صلاتها، ما لم يكن نجسًا، منوهًا بأن صلاتها في هذه الحالة تكون جائزة وصحيحة.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق