تكنولوجيا

أبل تقترب من تسجيل رقم قياسي في مبيعات آيفون.. هل تصل إلى القمة؟

ازدهرت مبيعات شركة أبل من هواتف آيفون منذ أن أطلقت العام الماضي الجيل الجديد من هواتفها والذي يحمل تقنية الجيل الخامس للاتصالات اللاسلكية، والذي عززته عروض شركات الاتصالات لجذب العملاء لاستخدام التكنولوجيا الجديدة.

قامت شركات فيرجن كوميونيكاشن وAT&T Inc وتي موبايل أميركا، بتقديم إعانات ضخمة خلال العام الماضي للاحتفاظ بالعملاء وتقليل تكلفة شراء أجهزة آيفون الجديدة، حتى يقوم المستخدمون بالترقية إلى خدمات الجيل الخامس التي تقدمها تلك الشركات.

وبينما تستعد أبل لعرض منتجاتها الجديدة من أجهزة آيفون المزودة بتقنية الجيل الخامس يوم الثلاثاء، فإن السؤال الكبير هو إلى متى ستستمر هذه المعركة المكلفة بين شركات الاتصالات لدفع مبيعات آيفون.

من المتوقع أن تكون أحدث أجهزة آيفون – المقرر عرضها في حدث أبل السنوي في سبتمبر، والذي سيتم بثه على الهواء – أكثر تطوراً من كونها ثورية، حيث من المتوقع أن تحافظ أبل على الأحجام الصغيرة والعادية والأكبر وأن تخرج بقدرات كاميرا محسنة.

ومهدت التوقعات الطريق لقفزة تكنولوجية أقل دراماتيكية مما كانت عليه في الخريف الماضي، عندما أضافت الهواتف تقنية الجيل الخامس، وهو أول تحديث كبير منذ آيفون إكس، الصادر في 2017 وآيفون 6 في 2014. حيث ساعدت هذه الهواتف الجديدة في زيادة المبيعات القياسية خلال الـ 12 شهراً التي تلت إطلاقهما.

وتقترب أبل من تسجيل رقم قياسي لمبيعات هواتف آيفون خلال العام المالي الذي سينتهي في أواخر سبتمبر بنحو 239 مليون جهاز آيفون، بزيادة قدرها 27% عن العام السابق، وفقاً لتقديرات محللين استطلعت آراؤهم شركة FactSet.

وفيما لم تعد أبل تفصح عن عدد الأجهزة المباعة، إلا أنها قالت إن إيرادات آيفون ارتفعت بنسبة 38% في الأشهر التسعة الأولى من السنة المالية، وفقاً لما ذكرته “وول ستريت جورنال”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وعند سؤاله عدة مرات هذا العام عن إمكانية استمرار النمو، ظل الرئيس التنفيذي لـ أبل تيم كوك متفائلاً. وقال للمحللين في يوليو: “نحن في بدايات الجيل الخامس.. إذا نظرت إلى تغلغل تلك التقنية في جميع أنحاء العالم، فليس هناك سوى عدد قليل من الدول التي تستخدمها”.

وأشار إلى أن أقل من 5% من المشترين في الولايات المتحدة كانت تقنية الجيل الخامس الدافع وراء شرائهم الهاتف، وفقاً لاستطلاعات العملاء التي أجراها شركاء أبحاث ذكاء المستهلك.

أجهزة آيفون

أجهزة آيفون

قدمت شركات الاتصالات والتي تستثمر بكثافة لبناء شبكات 5G الخاصة بها، حوافز للعملاء وصلت إلى شراء هواتفهم القديمة بسعر يصل إلى 500 دولار وتقسيط الهاتف الجديد آيفون 12 برو على 18 شهراً، لتوسيع قاعدة عملائهم.

وبدأت المعركة الأخيرة بين شركات الاتصالات في الظهور قبل وصول آيفون 12. وقال كليف مالدونادو، المحلل الرئيسي في BayStreet Research، إنه في العام الماضي، بدأت AT&T، التي كان لديها الكثير من مستخدمي آيفون القدامى، في استهداف حوافز للعملاء الحاليين للترقية بدلاً من مجرد محاولة جذب عملاء جدد من المنافسين.

وضاعفت شركات الاتصالات إنفاقها التحفيزي خلال الأرباع الثلاثة الماضية مقارنة بالعام السابق، وفقاً لتقديرات BayStreet Research، التي تتعقب مبيعات الأجهزة.

كان للصفقات المُعلن عنها بعض الأرقام المذهلة، بما في ذلك تقديم أجهزة جديدة لبعض العملاء بدون دفع نقود أو مدفوعات شهرية صغيرة تمتد على مدى عدة أشهر. في الآونة الأخيرة، كانت AT&T تقدم ما يصل إلى 700 دولار من ثمن هاتف آيفون برو كدعم وتقسيط باقي الثمن على دفعات شهرية لـ 3 سنوات.

وتساءل بعض مراقبي الصناعة عن المدة التي ستستمر فيها شركات الاتصالات في اتباع نفس سياستها في التنافس المحموم على العملاء، وقال المدير المالي لشركة AT&T، باسكال ديسروش، “إن الشركة كانت راضية عن النتائج، والعروض التي قدمتها كانت مربحة.. لذلك في المستقبل المنظور، لا أرى أي تغييرات في ذلك”.

يشهد عملاق التكنولوجيا ارتفاع متوسط سعر بيع أجهزة آيفون بنسبة 12% إلى 829 دولاراً في السنة المالية الحالية، وفقاً لتقديرات المحللين. وساعد السعر المرتفع في المساهمة في ثلاثة أرباع متتالية من الأرباح في هذه السنة المالية. ووفقاً لتوقعات المحللين، تسير أبل على المسار الصحيح لربح رقم قياسي يزيد عن 93 مليار دولار للسنة المالية التي تنتهي هذا الشهر.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق