جرائم

السعودية : استهداف الحوثيين للمدنيين جريمة حرب شنيعة

عبدالله المعلمي

نيويورك (ديبريفر) – وصفت السعودية التي تقود تحالفاً عسكرياً في اليمن، محاولة استهداف جماعة أنصار الله (الحوثيين)، للمدنيين في ‏المنطقة الشرقية وجازان ونجران، بأنها جريمة حرب شنيعة وانتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي.
وقال المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي، في رسالة لمجلس الأمن الدولي، نشرتها وكالة الأنباء الرسمية “واس”، يوم الأربعاء، إن محاولة الحوثيين لاستهداف المدنيين الأحد الماضي، أسفرت عن إصابة طفلين سعوديين، ‏وإلحاق أضرار طفيفة بـ (14) منزلاً سكنياً.
ودعا إلى محاسبة الحوثيين، مؤكداً أن المملكة ستتخذ كافة الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية أراضيها ‏ومقدراتها الوطنية، ووقف هذه الأعمال العدوانية المعادية العابرة للحدود، وحماية المدنيين ‏والأعيان المدنية وفقاً للقانون الدولي الإنساني.‏
واعتبر المسؤول السعودي، أن هجمات الحوثيين تتسبب في عرقلة الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار الإقليمي والسلام الدولي، وتقويض جهود ‏الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن،
ودعا مجلس الأمن إلى تحمل مسؤوليته تجاه جماعة الحوثيين المدعومة من إيران ومزود ‏أسلحتها، وحرمان الموارد التي تمول عملهم العدواني الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين.‏
والأحد الفائت أعلنت وزارة الدفاع السعودية، اعتراض وتدمير ثلاث طائرات مسيرة مفخخة وثلاثة صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون باتجاه المنطقة الشرقية، وجازان، ونجران.
وأكدت أن عملية الاعتراض باتجاه المنطقة الشرقية تسبب في تناثر الشظايا على حي الدمام، وأسفر عن إصابة طفلين وتضرر 14 منزلا.
بينما قال المتحدث العسكري للحوثيين، يحيى سريع في بيان، إن جماعته استهدفت منشآت تابعة لشركة “أرامكو” في المنطقة الشرقية وجدة ونجران وجيزان باستخدام 10 طائرات مسيرة و6 صواريخ باليستية.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق