جرائم

الجهاد الإسلامي: مشهد إعدام الشهيدين جريمة بشعة تثبت حجم التغول …

غزة- سبأ:
نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الشهيدين الشاب عارف عبد الناصر لحلوح (21عاماً)، والفتى محمد علي محمد علي (16 عاماً) ، اللذين ارتقيا إثر جريمة إعدام برصاص جنود العدو الصهيوني شرق قلقيلية وفي مخيم شعفاط بالقدس المحتلة.

وأكدت الحركة في بيان صحفي، نقلته وكالة “فلسطين اليوم” الإخبارية، أن مشهد إعدام الشهيدين بنيران جنود العدوالصهيوني؛ جريمة بشعة تثبت مجدداً حجم التغول الصهيوني والقتل العمد بدم بارد، تنفيذاً لقرارات حكومة المتطرفين الفاشية.

وشددت الحركة في بيانها، على أن الشعب الفلسطيني رغم هذه الحرب المفتوحة وهدم منازل المقاومين، لن يستسلم وسيبقى متمسكاً بمقاومته حتى الحرية والخلاص.

وقدمت الحركة التعازي لعائلة الشهيدين وأهالي مخيم جنين وشعفاط نموذجاً للبطولة والفداء.. مؤكدة أن هذه الجرائم لن ترهب مقاوميها الذين يواصلون معركتهم في مواجهة الإجرام الصهيوني حتى تحرير أرض فلسطين ومقدساتها.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق