صحة

راجية الفقي: “صحة الشيوخ” توصي باستغلال المبادرات الرئاسية في نشر وقياس درجة الوعي الصحي

ناقشت لجنة الصحة والسكان بمجلس الشيوخ، برئاسة النائب على مهران، الاقتراح برغبة المقدم من النائبة راجية الفقى، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بشأن “تفعيل بعض الآليات للمساعدة في رفع الوعى الصحى داخل المؤسسات الطبية”.

موضوعات مقترحة

وأوضحت النائبة راجية الفقى، مقدم الاقتراح برغبة، أنه يوجد داخل معظم المؤسسات الطبية والعلاجية مثل المستشفيات التعليمية والخاصة والوحدات الصحية بمختلف المحافظات وسائل إعلامية، مثل شاشات التليفزيون أو الإذاعات الداخلية أو الملصقات على الجدران، تلك الوسائل لا يتم الرقابة عليها، فبعض منها يعرض المسلسلات أو الأغاني أو الأخبار في حين يمكن الاستفادة منها بعرض برامج توعية خاصة بالإدمان أو كيفية استخدام الأدوية والوقاية من الأمراض أو التعقييم والمحافظة على الصحة العامة، على أن تكون البرامج المعدة تحت إشراف الأطباء بوزارة الصحة.

وأضافت أنه يمكن أيضا، الاستفادة من عرض تطبيقات يتم تحميلها عن طريق bar code يتم وضعه في أماكن واضحة بالمستشفيات أو الوحدات الصحية، يستطيع المواطن من خلال التطبيق الاطلاع على فيديوهات خاصة بالإسعافات الأولية ونشر التوعية الطبية الصحية لاتباع الخطوات السليمة عند التعامل مع المريض والاعتناء به.

واقترحت النائبة راجية الفقى، تفعيل بعض الآليات للمساعدة في رفع الوعى الصحى داخل المؤسسات الطبية من خلال إلزام جميع المؤسسات الطبية مثل المستشفيات والوحدات الصحية التابعة لوزارة الصحة أو وزارة التعليم العالي باستخدام كافة الوسائل الإعلامية لديها من شاشات عرض وخلافه في مجالات التوعية الطبية والصحية، وإعداد برامج وتطبيقات يتم تحميلها مجاناً عن طريق barcode موجود داخل المستشفيات الغرض منها توعية المواطنين صحياً وطبياً، على أن يتم مراجعة وتحديث هذه البرامج والإشراف عليها من قبل المتخصصين من القطاع الطبي.

من جانبه، أوضح الدكتور حسام عبد الغفار، أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، أنه يتم استدامة إيصال المعلومة إلى المواطن في جميع أنحاء الجمهورية، وأن الهدف من طريقة إيصال المعلومة السليمة للمواطن يبدأ من المحتوى، وآلية المحتوى، المعلومات المستدامة، السلوك الصحي، وتواجهنا مشكلة النمو السكاني السريع الذى يؤثر على الصحة، وفيما يخص المحتوى يتم الحصول على المعلومات من خلال مجموعة التواصل الاجتماعي بالتواصل المباشر المجتمعي.

وأكد أن المجلس الأعلى للجامعات لديه خطة إعلامية موجهه لرفع الوعى الصحى إلا أنها مرتبطة ارتباطاً مباشراً بالسلوك البشرى، وسوف يتم العمل على توفير الشاشات والرسائل (SMS) مع شركات المحمول داخل المستشفيات لرفع التثقيف الصحى. 

وفي السياق ذاته، أكد هشام بدوى مدير إدارة الإعلام بوزارة الصحة، أن الوزارة لديها إدارة للتثقيف والإعلام تعمل على التثقيف ونشر الوعى لكل المواطنين بكافة أنحاء الجمهورية ويمكن عمل بروتوكول تعاون لاستحداث تطبيق به كل أساليب التوعية الحديثة، وسيكون ذلك أقل تكلفة من توفير الشاشات بكافة المؤسسات الصحية.
ومن جانبهم، اقترح أعضاء اللجنة أنه يوجد إدارة إعلامية بالوزارة تقوم بدورها على رفع الوعى التثقيفي للمواطن المصري، ولكن ليس لها صدد في الإعلام المصري ويجب أن تقوم على نشر ورفع الوعى التثقيفى في القرى والنجوع والمناطق النائية، ومن المعلوم ان الوزارة لديها خطة استقصائية تعمل عليها والعمل قياس ما تقوم بإعداده، ومن الممكن أن يتم عمل ابليكيشن يتم تواصل المواطن عليه مع الجهة المنوط بها لدى الوزارة للاستفادة بكافة الرسائل التثقيفية، ومن الممكن أيضاً عمل استاندات داخل المستشفيات مع وضع بعض النشرات التثقيفية لكافة التخصصات لمساعدة المرضى، ويجب رفع الوعى بجميع المراحل العمرية بداية من سن الطفولة المبكرة بمشاركة كافة الجهات المعنية مما يعود بالنفع على رفع الوعى الصحى لدى المواطنين.   

وفى نهاية الاجتماع، أوصت اللجنة بضرورة مخاطبة وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي بإلزام جميع المؤسسات الصحية باستخدام كافة الوسائل الإعلامية لديها سواء كانت شاشات في عرض طرق التوعية الطبية والصحية، ودعوة وزارة الصحة والاتصالات لتوقيع بروتوكول لتفعيل خدمات الرسائل القصيرة باستحداث تطبيق عبر الباركود يقوم بتوعية المواطن المصري، وتشجيع وزارة الصحة على زيادة الدراسات التي تهدف الى قياس درجة الوعى الصحي لدى المواطنين.

كما أوضحت لجنة الصحة باستغلال المبادرات الرئاسية في نشر وقياس درجة الوعى الصحي لدى المواطنين من خلال الرسائل القصيرة بصورة دائمة ومؤقتة، والاستفادة من قاعدة بيانات المبادرات الرئاسية لتحديد الفئات المستهدفة من كل برنامج توعوي.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق