اخبار الفن

من نجمة شهيرة الى متشردة.. لعنت الفن بعد تعرضها للخذلان وتسولت في أواخر عمرها وجمع الجيران قيمة كفنها

أرشيف الفن مليء بالكنوز ومن بينها فاطمة رشدي، التي منحها الله مواصفات النجاح، فهي جميلة، وصاحبة حضور، وتجيد الغناء والتمثيل.

على شواطئ محافظة الإسكندرية، نشأت فاطمة رشدي التي ولدت عام 1908، وعاشت طفولة كلها بهجة وانطلاقا، كانت كما يقولون “دلوعة العائلة”.. الكل يتسابق لرسم ابتسامة على وجهها وتدليلها.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

فاكرين أشهر عفريت في السينما محمود فرج؟.. الكثير لا يعلم بأنه عم نجم شهير والمفاجأة ببتر قدمه وتغير ملامحه بعد تقدمه في السن!! صور

لن تصدقوا عدد عمليات التجميل التي أجراها أحمد سعد قبل العملية الأخيرة.. غير متوقع!

صورة نادرة لـ لمياء الجداوي ليلة زفافها من هذا الفنان الشهير.. جمالها الساحر خطف القلوب!!

هذه الطفلة على البحر مع والديها هي فنانة مصرية شهيرة تزوجت فنان شهير وعانت في إثبات نسب أبنائها!! خمنوا من تكون؟

هل تذكرون سنية في “لن أعيش في جلباب أبي”.. ظهور مفزع لها بعد أن كبرت بالسن وغير المرض ملامحها الجميلة! لن تصدق ما ستراه عيناك!!

لن تصدق من هو والد العقيد معتز الحقيقي.. ممثل كبير شارك معه في مسلسل باب الحارة!

فنانة شهيرة بدأت حياتها بالعمل في الملاهي ووصفها الفنان ماجد المصري بخرابة البيوت.. خمنوا من تكون؟!

“زفت لعش الزوجية” لن تصدق كيف تغيرت ملامح الطفلة “سوكا العبيطة” بطلة فيلم أبو علي

كلمة واحدة قالتها للعندليب أبعدت زيزي البدراوي عن نجومية السندريلا! لن تتوقعوا ما هي؟!

هل تتذكرون مصطفى ابن فاتن حمامة في “امبراطورية ميم”؟.. لن تصدقوا كيف يبدو الآن.. ومن هي زوجته النجمة الشهيرة!!

عفاف شعيب تكشف سبب رفضها الذهاب لـ مهرجان القاهرة وتصدم الجميع.. لن تتوقعوا ما قالته؟!

اطلع بره.. حسين فهمي قام بطرد هذا الفنان الشهير من مهرجان القاهرة السينمائي والسبب صادم!!.. هويته ستدهشكم! صور

ما فعلته ذنب لا يغتفر.. لن تتوقعوا كيف أنقذ بليغ حمدي الفنانة سهير زكي من غضب أم كلثوم!!

لن تتوقعوا من هي إبنة الفنان الراحل سامي العدل.. ممثلة شهيرة وشقيقها دخل عالم الفن من أوسع أبوابه!

صدمة بعد اكتشاف الديانة الحقيقية للملكة اليزابيث.. ما قالته عن النبي محمد فاجأ الجميع؟!

كان من الطبيعي أن تتعلق الطفلة المشاكسة بالفن، حيث تفتح وعيها على أسرة تحترم التمثيل والغناء، كما أن شقيقتيها “سعاد وإنصاف”، كانتا من أعضاء فرقة أمين عطا الله.

بدأت “فاطمة” مسيرتها الفنية وعمرها 9 سنوات، عندما ذهبت لزيارة شقيقتها “إنصاف” في المسرح، ورآها المبدع المسرحي أمين عطا الله، ورشحها لدور صغير، ونجحت الطفلة في كسب ود الجمهور، ورفع التصفيق وصيحات الإعجاب من سقف طموحها، فقررت أن تكون نجمة استثنائية في مجال لا يستوعب إلا أصحاب الموهبة.

بمرور الأيام التقت رجالا اقتنعوا بموهبتها وقرروا دعمها مثل المطرب سيد درويش الذي ضمها لفرقته عام 1921، ثم التقت المبدع عزيز عيد الذي علمها القراءة، والكتابة، وقواعد التمثيل.

وبدأت نجمة المسرح الطريق بأدوار ثانوية، وشيئا فشيئا باتت تتصارع عليها الفرق المسرحية الكبيرة، مثل فرقة رمسيس، وفرقة يوسف وهبي، وفرقة روز اليوسف.

وعندما أرادت فاطمة رشدي تقديم فن خاص بها، ويعبر عن قناعاتها، قررت تكوين فرقة باسمها، وكان تحديا كبيرا في ذلك الوقت، لا سيما في ظل وجود فرق شهيرة ولها جمهور مثل فرقة نجيب الريحاني، واستطاعت أن تتقدم طابور الموهوبين بفرقتها، وسافرت هذه الفرقة للعرض ببيروت، وبغداد وعدد من الدول العربية.

لم يهدأ حماس فاطمة رشدي عند هذا الحد، حيث تعلمت التأليف والإخراج، الأمر الذي دفع نقاد الحركة الفنية في ذلك الوقت لمنحها لقب”سارة برنار الشرق”، كما ساهمت في اكتشاف مواهب فنية مثل: محمد فوزي، ومحمود المليجي.

وفي عام 1929، قدمت أول أعمالها على شاشة السينما وهو فيلم “فاجعة فوق الهرم”، ولم تحقق هذه التجربة النجاح المتوقع، ولم يصب اليأس قلب الفنانة المصرية، وراحت تبحث عن نصوص جيدة تؤهلها للنجاح، وبالفعل قدمت عبر شاشة السينما ما يقرب من 15 فيلما أبرزها: “العزيمة، والهارب، والطريق المستقيم، والريف الحزين، والطائشة، وغرام الشيوخ، ومدينة الغجر”.

وعلى الرغم من النجاح اللافت للنظر على شاشة السينما يعتبرها كثيرون رائدة للحركة المسرحية في مصر بسبب إسهاماتها الكبيرة في المسرح، وإنتاجها الفني الغزير، والذي بلغ 200 عرض مسرحي.

تزوجت فاطمة رشدي 5 مرات، الأولى من عزيز عيد، والثانية من المخرج كمال سليم، ثم تزوجت من المخرج محمد عبد الجواد، أما الزيجة الرابعة فكانت من رجل أعمال، وانفصلت عنه بعد شهور قليلة، لتتزوج عام 1951 من ضابط شرطة.

حققت فاطمة رشدي شهرة واسعة وكرمتها الدولة المصرية بإطلاق اسمها على أحد أهم شوارع محافظة الجيزة، لكن الشهرة والتوهج لم يضمن نهاية لائقة لهذه الفنانة التي ملأت الدنيا، وشغلت الناس.

اعتزلت فاطمة رشدي، الفن أواخر الستينيات من القرن الماضي، وعانت من حياة مأساوية بينما واجهت الفقر والتقدم في العمر حيث كانت تعيش في أحد الفنادق الشعبية بالقاهرة ورحلت عن عالمنا في ٢٣ يناير عام ١٩٩٦، عن عمر ناهز ٧٨ عامًا، وقيل إنها شوهدت فى أواخر أيامها أمام باب مسرح الأزبكية بالقاهرة، وهى تشحت وتلعن الفن الذى وصل بها إلى هذه الحالة إلى أن ماتت وحيدة ولم يجد أهلها قيمة كفنها وتكفل الجيران بتكاليف جنازتها.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق