جرائم

في عقتنيت.. جريمة طعن أم وفاة بظروف غامضة؟

توفي الفتى ايلي ميشال متى مواليد ٢٠٠٥ من بلدة عقتنيت في قضاء صيدا في ظروف غامضة في منزله في البلدة.

وبعدما تردد أن ابن الـ17 عاماً تعرض لأكثر من ٣٠ طعنة سكين والقي من على سطح منزله ، أفادت مصادر من أهالي البلدة لـ”الجديد” أن سبب الوفاة لا يزال ملتبسا، بإنتظار استكمال التحقيقات التي تقوم بها القوى الأمنية.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق