اقتصاد

انهيار إف تي إكس يطال كبار وصغار المستثمرين حول العالم

بدأ المُدّعون من جميع أنحاء العالم المتضررون من الانهيار الأسطوري لـ”إف تي إكس” في الظهور في ملفات المحكمة، بدءاً من بنك ألماني يسعى إلى استعادة أكثر من مليوني دولار، وصولاً إلى مستثمر صيني يطالب بـ21 ألف دولار من المدخرات المفقودة.

خلافاً لأكبر الدائنين، لم يتم إخفاء أسماء المُدّعين، وفقاً للوثائق التي صدرت مؤخراً في ولاية ديلاوير. تقدم الوثائق نظرة ثاقبة على الطبيعة المترامية الأطراف لإمبراطورية العملات المشفرة التابعة لسام بانكمان-فريد، والمهمة الشاقة التي يواجهها مسؤولو الإعسار في معرفة من يدين؟ وبماذا؟. تشمل القضية أكثر من مليون دائن، وقد يستغرق إنهاؤها سنوات.

من بين الدائنين المتورطين من جرّاء انهيار “إف تي إكس” – التي كانت ذات يوم واحدة من أكبر بورصات العملات المشفرة في العالم – مؤسسة مالية تتخذ من فرانكفورت مقراً لها.

قال”بنك هاوس سشايخ فيرتبابيرسبيتسيالست” (Bankhaus Scheich Wertpapierspezialist) إن “إف تي إكس” مدين له بـ2.3 مليون دولار من للودائع بما في ذلك “بتكوين”، و”إيثيريوم”، ودولار، وفقاً لوثائق المحكمة.

“ألفاريز ومارسال”: “إف تي إكس” تمتلك 1.2 مليار دولار نقداً

أكد متحدث باسم الشركة هذا الادعاء، عندما اتصلت به “بلومبرغ نيوز”، وذكر أنها اتجهت للتداول على بورصة “إف تي إكس” لأغراض التحوط، وأن أموال عملائها لم تتأثر.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق