تكنولوجيا

تقنية الفيمتو ليزر تتفوق في علاج أمراض العيون

تفوقت تقنية الفيمتو ليزر في علاج أمراض العيون، فمن خلالها يستطيع الطبيب إزالة المياه البيضاء لدى بعض الحالات المعقدة، وكذلك يستخدمها في ترقيع القرنية، سواء قرنية كاملة أو جزئية.

موضوعات مقترحة

ويكشف الدكتور مصطفي نور استشاري جراحات العيون والليزك عن مدي التطور الكبير في إجراء العمليات الجراحية للعين، وخاصة لدي مرضى المياه البيضاء، أو ما تسمى بعتامات عدسة العين، ويذكر في البداية أن الحقبة الزمنية الأخيرة شهدت تطورًا كبيرًا، وقد أتاحت التقنية الطبية الحديثة وما صاحبها من تطوير كفاءة أطباء العيون في التغلب على سلبيات عمليات المياه البيضاء مقارنة بالفترات السابقة. 

ويقول الدكتور مصطفى إن أطباء العيون استطاعوا إجراء عمليات المياه البيضاء عن طريق فتح جرح صغير جدًا أقل من ٣ ميليمترات بالعين المصابة، ويتم تفتيت المياه البيضاء  باستخدام الموجات الصوتية، وتستغرق العملية دقائق معدودة، ويعود المريض لمزاولة حياته خلال ساعات.

ويستطرد حديثه عن التطور النوعي لإمكانات جميع أمراض العيون، ويؤكد أن عدسات العين المزروعة بعد عمليات المياه البيضاء صارت أكثر كفاءة، وتعددت أنواعها، وأتاحت لبعض الحالات زراعة عدسة متعددة البؤر، وسمحت لهم برؤية جيدة جدًا للمسافات المختلفة. 

ويشير الدكتور نور عن نوع آخر من أمراض العيون، التي تستعين بتقنية الفيمتوليزر في علاجها، وهو مرض القرنية المخروطية، ويصيب فئة الشباب بنسبة أكبر عن غيرها من الفئات العمرية الأخري، ولكن ينصح بضرورة اكتشاف المرض مبكرًا، ويبعث ببريق أمل لهؤلاء المرضي عن إمكانية علاجها بصورة أفضل وبطريقة سهلة باستخدام الفيمتوليزر لزرع الحلقات أو تثبيت القرنية الضوئي.

الدكتور مصطفي نور

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق