جرائم

«جريمة مخلة بالشرف».. تحرك جديد من الحكومة لحماية أملاك الدولة

تواصل الحكومة تنفيذ تكليفات الرئيس السيسي بشأن حماية الأراضي المملوكة للدولة والوقف الخيري، والتعامل بكل حزم مع مخالفات البناء والتعدي على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة.

موضوعات مقترحة

وفي أحدث تحرك من الحكومة  لحماية الأراضي المملوكة للدولة والوقف الخيري، وافق مجلس الوزراء خلال اجتماعه الأسبوعي، على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات الصادر بالقانون رقم 58 لسنة 1937،  لتوفير الحماية الكاملة للأراضي المملوكة لها، وللوقف الخيري، بما يحققُ الردع التام.

 ونص التعديل على مخاطبة الشركات القائمة على إدارة وتشغيل المرافق الأساسية، من كهرباء ومياه وغاز، بقطع تلك المرافق وعدم توصيلها أو نقلها، بحسب الأحوال، إلى العقار محل التعدي، لحين إزالة التعدي، على أن تعتبر من الجرائم المخلة بالشرف والأمانة، تلك المرتبطة بالتعدي على الأراضي الزراعية، أو الأراضي الفضاء، أو المباني المملوكة للدولة، أو لأحد الأشخاص الاعتبارية العامة، أو لوقف خيري، أو لإحدى شركات القطاع العام، أو لأي جهة أخرى ينصُ القانون على اعتبار أموالها من الأموال العامة، أو في حيازة أي منها، وهي الجرائم التي نص القانون مؤخرًا على تشديد العقوبات الخاصة بها.

وكانت اللجنة العليا لاسترداد أراضى الدولة قد أعلنت مطلع نوفمبر الجاري نتائج أعمال الموجة 20 لإزالة التعديات والتي أسفرت خلال مراحلها الثلاث عن إزالة أكثر من 20 ألف تعدٍ على أراضي بناء مملوكة للدولة بمساحات تجاوزت 5.1 مليون متر مربع وإزالة نحو 7300 تعدى على أراضى زراعية مملوكة للدولة أيضا بإجمالي مساحات تزيد على 11 ألفا و500 فدان.

وأشارت اللجنة إلى أن هذا الجهد الكبير الذي تبذله لجنة إنفاذ القانون بالتنسيق بين وزارات الدفاع والداخلية والتنمية المحلية والمحافظات هدفه الحفاظ على حق الشعب والتصدي لأي محاولات تعدي على  أراضي الدولة واسترداد هذه الأراضي لاستثمارها وفق خطة الدولة لصالح المواطن.

وأعلنت اللجنة عن وضع مخطط زمني للانتهاء من تقنين نحو 40 ألف حالة جاهزة للتعاقد في كافة المحافظات خلال الفترة التي حددتها وزارة التنمية المحلية بالتنسيق مع المحافظات وتتراوح بين 4 إلى 8 أشهر والعمل على دعم المحافظات بكل السبل لتحقيق هذا المستهدف مع استمرار لجان المعاينة بالمحافظات فى عملها للانتهاء من بقية الطلبات.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق