تكنولوجيا

الأدب يحلّق بأجنحة «الميتافيرس» في دبي

ت + ت – الحجم الطبيعي

لم يبق حقل إبداعي عصري إلا وسجلت فيه دبي إنجازات ريادية، وهو ما تجلى أخيراً في عوالم الأدب المحلق بأجنحة التكنولوجيا العصرية، تحديداً تقنية «الميتافيرس» عبر أول صالون أدبي ثقافي بتقنية الميتافيرس، ينطلق الأسبوع المقبل في مقهى «كتّاب» بدبي، متيحاً الفرصة للمشاركين لاستكشاف عوالم الأدب عبر فضاءات التكنولوجيا.

وقال الكاتب والناشر جمال الشحي صاحب مقهى «كتّاب»: إن الفكرة أتت نتيجة التسارع في استخدام التقنيات في الإمارة ورغبة منه في زيادة عدد المستفيدين من المشاركة في الجلسات الأدبية والنقاش الثقافي التي يقيمها مقهى «كتّاب» منذ عام 2013. وأشار إلى أن المقهى سيبدأ السبت بإرسال الدعوات على وسائل التواصل الاجتماعي لكل الراغبين في المشاركة والحضور من أي مكان في العالم. وأوضح أن تقنية «الميتافيرس» تقرب المسافات وتمكن الذين تمنعهم ظروف التنقل أو المكان من الحضور في أي وقت ومن أي مكان في العالم حتى وهم في منزلهم.

طباعة Email

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق