تكنولوجيا

ما الفرق بين الهيدرا فيشل والفراكشنال ليزر؟

ما الفرق بين الهيدرا فيشل والفراكشنال ليزر؟

يعتبر الهيدرافيشل والفراكشنال ليزر تقنيتان تجميليتان للعناية بالبشرة، يلاقيان شعبية ورواجاً بين النساء خلال السنوات الأخيرة.

وكل تقنية منهما تعمل بطريقة مختلفة عن الأخرى، ويتم فيها استخدام طريقة مختلفة، لكن نتائجهما متشابهة، مثل تجديد البشرة وتحفيز إنتاج الكولاجين في الجلد وتعزيز نضارة البشرة، والتخلص من التجاعيد والخطوط الدقيقة، وفق (سيدتي).

الفراكشنال

تعد تقنية الفراكشنال ليزر، Fractional Laser، أحد أنواع الليزر التي تهدف إلى إصلاح البشرة التالفة وتجديدها، والتخلّص من الكثير من المشاكل الجلدية خصوصاً التصبغات والتجاعيد والخطوط الدقيقة، وتحفيز إنتاج الكولاجين في الطبقة الوسطى من الجلد، ومعالجة الندبات العميقة الناتجة من حب الشباب والنتيجة، بشرة مشرقة ومتوهجة وأكثر شباباً ونضارة.
وخلال الخضوع لهذه التقنية، يتم إحداث نقاط حرارية صغيرة في الجلد بعمق معين، تحفّز البشرة على إصلاح نفسها من دون الحاجة إلى جلسات كثيرة وفترة علاج طويلة وللحصول على النتيجة المرجوة، قد تكفيك ثلاث إلى خمس جلسات تمتد على أسابيع عدة.

الهيدرا فيشل

أما الهيدرا فيشل، Hydra facial، فهو علاج طبي عالي المستوى يستخدم تقنية التجميل الطبي بترددات الراديو المتقدمة، وهو علاج غير جراحي وغير مؤلم يتغلغل في الطبقات الداخلية للبشرة ليعمل على شد البشرة وتجديدها، وتعزيز إنتاج الكولاجين وتحسين الدورة الدموية في الجلد، وتنقية المسامات وتنظيفها، والتخلص من خلايا الجلد الميت، مما يعزز من مرونة وليونة البشرة ويمنحها إشراقة ونضارة ويجعلها أكثر امتلاءً وشباباً.

ويعد الهيدرا فيشل التقنية التجميلية الوحيدة التي تجمع في الوقت نفسه بين تنظيف البشرة وتقشيرها وترطيبها وحماية مضادات الأكسدة، من دون أي آثار جانبية أو ألم، كما أنه لا يحتاج إلى أي فترة نقاهة وتعمل هذه التقنية على مستوى الغدد الدهنية وتنفيذ علاج تنشيطي للبشرة، يبدأ بالتنظيف من ثم فتح المسامات، بعدها استخدام التيارات المعتدلة على البشرة، وينتهي بالتقشير الكريستالي.

الهيدرا فيشل أو الفراكشنال ليزرلهاتين التقنيتين الميزات والخصائص نفسها تقريباً، في مقدمتها إصلاح البشرة والتخلص من العيوب التي تصيبها لكن اختيار أحدهما يرتبط بنوع البشرة وبنوع العيوب والأمراض الجلدية التي تختلف من شخص إلى آخر، فالقرار في هذا الأمر يعود إلى الاختصاصيين الذين يختارون التقنية وفقاً لنوع البشرة والمشاكل التي تعاني منها.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق