جرائم

الباز: ما حدث مع عروس الشرقية جريمة كاملة ولابد من سجن والدها والمأذون

طالب الدكتور محمد الباز رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة الدستور، بالتطبيق الصارم للقوانين، لعدم السماح بزواج بنت عمرها 16 سنة، وذلك بعد واقعة عروس الشرقية التي أقيمت لها زفة شرف.

وأكد “الباز”، خلال لايف “البساط أحمدي” على صفحته الرسمية على فيسبوك، أن ما حدث مع عروس الشرقية جريمة مكتملة الأركان، أن يتم تزويجها في هذه السن الصغيرة، ثم تتعرض لهذا الموقف، مردفا: “لا نبحث عن إدانة لأحد، ولكن محتاجين نبقى دولة قانون، فتاة الشرقية بنت عمرها 16 سنة، والدها زوجها في مخالفة صريحة للقانون، والدها والمأذون مفروض يدخلوا السجن”.

ولفت “الباز”، إلى أن البعض يشيد بتصرف والدها أنه لم يقتلها، عندما أعادها زوجها بحجة أنها ليست عذراء، وأنه دعمها، مردفا: “في تصوري أن الأب لم يدعم البنت بقدر ما بيحافظ على صورته”.

وتعجب من الحديث عن الصلح بين الأسرتين، متسائلا: “اتصالحوا، على أي أساس هترجع للراجل وهي أقل من ١٦ سنة؟ نحن أمام جريمة مكتملة، أبوها خرج من القسم، لكن الجريمة لا تزال قائمة”.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق