اخبار الفن

نميمة الفن: الفنانة سهير رمزي تكشف سر ظهورها «عارية تماماً» في مشهد ساخن وتروي أسباب رفضها فيلم لبناني مثير؟

الرياض – محمد الاطلسي – قالت الفنانة الكبيرة سهير رمزي أن مبدأها في الحياة “أننا نعيش مرة واحدة فلنستمتع بها”، لذا لجأت إلى الزواج عدة مرات، نافية إقبالها على أي علاقة غير شرعية أو زواج عرفي.

تعتبر الفنانة سهير رمزي ، واحدة من أجمل نجمات جيلها ، وأكثرهن جرأة، وإثارة للجدل، سواء فيما يتعلق بأعمالها الفنية أو حياتها الشخصية، إذ تعددت زيجاتها فتعدت العشر زيجات ، وبررت الأمر في حوار لها قائلة: “كنت بقضى فترة العِدة بالعافية، وأتزوج في نفس يوم انتهاءها، أنا اتحرمت من الأب والأخ والابن بحس الرجل مهم في حياتي وسند”.

أثارت “سهير رمزي”، أزمة كبيرة مع المخرج سعيد مرزوق، فاتهمته بخداعها في فيلم المذنبون ، وتعمد اظهارها عارية في أحد المشاهد، رغمًا عنها، خاصة بعد الهجوم الكبير الذي طاله الفيلم، بسبب مشاهده الجريئة حتى أنه أثار أزمة لرقابة المصنفات الفنية، إذ تم محاكمة رئيستها حينها “اعتدال ممتاز”، بسبب سماح الرقابة بعرض الفيلم بما تضمنه من مشاهد جريئة.

عادت الأزمة بينهما من جديد لتطفو على السطح بسبب فيلم “انقاذ ما يمكن انقاذه”، إذ أنه وبعد بدء التصوير، تراجعت “سهير رمزي”، عن المشاركة في العمل بسبب مشهدًا جريئًا لها، لم توافق على تصويره، وهو ما أثار غضب مرزوق، وتسبب في نشوب بينهما، فقالت رمزي: “عندما قرأت سيناريو الفيلم في البداية فوجئت بضمه لمشهد أقوم فيه بطبع ‘ختم النسر’ على أجزاء متفرقة من جسدي، وهو ما رفضته تماما لأنني وجدته غير ملائما”.

وتابعت: “لما كلمته قالي إنه مصر يعمل المشهد ده وأنا قولتله إني مصرة إني ماكملش، ليقوم بعدها سعيد مرزوق بمقاضاتي لرفضي استكمال تصوير الفيلم، بعد قطعي لشوط كبير فيه، وانتهى الأمر بإسناد دوري في الفيلم إلى الفنانة الراحلة مديحة كامل”.

وذكرت سهير رمزي، أنها عرض عليها في فترة السبعينات الظهور عارية تمامًا في فيلم لبناني بمبلغ مغري، إلا أنها رفضت الأمر قائلة :”المشاهد التي كان يحويها الفيلم لا تقارن بما قدمته من إغراء”.

وفي ظهور سابق وتحديد في برنامج “الجريئة وشيخ الحارة” الذي تقدمه المخرجة المصرية إيناس الدغيدي على قناة “القاهرة والناس”، كشفت سهير رمزي عن العديد من أسرارها العاطفية والحياتية.

وقالت “رمزي” إن أقصر فترة زواج عاشتها كانت سنة واحدة فقط مع الفنان الكبير محمود قابيل، مؤكدة أنه إنسان وفنان جميل، ولكن اختلفا في زواجهما فقط، كما أشارت إلى أنها لم تقبل بأي زواج عرفي أو غير رسمي، وأن سبب استقرارها في زواجها الأخير لمدة 17 سنة هو كبر السن، وعدم وجود والدتها، ووصولها إلى مرحلة احتياجها إلى رفيق لحياة مستقرة.

واعترفت الفنانة سهير رمزي، باكية، بإجهاض حملها عدة مرات لكثرة انشغالها بالأعمال الفنية، وقالت: “أجهضت نفسي 3 مرات وندمت.. الشغل والشهرة والنجومية كانت بتاخدني من الأمومة، وحسيت بندم اللحظة دي لما ماما توفيت، وأنا ناقصني حاجات كتير”.

وعن رحلتها الفنية، قالت إن أدوار الإغراء أسهمت بشكل كبير في صنع نجوميتها وانتشارها، ولكنها فضلت الابتعاد عن هذه النوعية من الأدوار بعد فيلم “المذنبون”، لافتة إلى أنها قدمت تنازلات كبيرة خلال مشوارها الفني، مؤكدة أن أفضل ممثل وقفت أمامه كان الزعيم عادل إمام.

وكشفت “رمزي” عن أنها كانت تتمنى العمل مضيفة جوية في بداية مشوارها، ولكن العناية الإلهية أنقذتها من الموت، حين رفضت والدتها سفرها في أول رحلة رشحت لها، وسقطت الطائرة التي كان من المفترض أن تكون بين طاقمها.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق