منوعات

“الليغا”.. حقائق وغرائب الجولة السابعة


أهدى ريال مدريد صدارة الليغا إلى غريمه برشلونة للمرة الأولى هذا الموسم، بعد سقوطه في فخ التعادل 1-1 أمام أوساوسونا، ليتفوق البرسا بفارق الأهداف بعد فوزه على مايوركا بهدف نظيف وهو السادس له توالياً، بعد مرور سبع جولات من عمر المسابقة.

في ما يلي أبرز عشر حقائق وغرائب للجولة:

ليفا يقود برشلونة للصدارة
قاد الهدف الحاسم الذي سجله النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي إلى فوز برشلونة على مايوركا 0-1،  وتصدر ترتيب الدوري بفارق الأهداف عن ريال مدريد.
ويعد الهدف هو التاسع لليفا في المسابقة، ليهز الشباك للمباراة السادسة توالياً، إضافة لصناعته لهدفين آخرين من أصل 19 هدفاً للبرسا هذا الموسم.

بنزيما وهيريرا
بلغ معدل النجاح في تسجيل ركلات الجزاء للمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة 50% في آخر ست ركلات سددها بالليغا، بسبب تصدي نفس الحارس، سرخيو هيريرا، حارس أوساسونا، لثلاث ركلات جزاء من نجم ريال مدريد.
وسبق لهيريرا التصدي لركلتي جزاء الموسم الماضي في ملعب السادار سددهما بنزيما، كما أنه تابع ركلته التي اصطدمت بالعارضة في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 على ملعب سانتياغو برنابيو.

أفضل انطلاقة لبلباو
حقق أثلتيك بلباو، بعد انتصاره على ألميريا 4-0، أفضل انطلاقة له منذ 66 عاماً، بحصده 16 من أصل 21 نقطة ممكنة، بفضل تحقيقه لخمسة انتصارات وتعادل وهزيمة وحيدة، بقيادة مدربه إرنستو فالفيردي، ليحتل المركز الثالث خلف برشلونة وريال مدريد بثلاث نقاط.
ويعود الرقم السابق المميز للفريق الباسكي إلى موسم 1956-57، حينما كان يدافع عن لقبه في الليغا، حيث حقق خمسة انتصارات وتعادلين وكان متصدراً جدول الدوري، لكنه أنهى الموسم في الترتيب الرابع.

كوكي يدخل تاريخ أتلتيكو
دخل قائد أتلتيكو مدريد، كوكي ريسوريكسيون، تاريخ أتلتيكو مدريد مجدداً، بعدما أصبح اللاعب الأكثر خوضاً للمباريات بقميصه بواقع 554 مباراة بعد مشاركة أمام إشبيلية السبت، في المباراة التي انتهت لصالح فريقه بهدفين نظيفين.

يورنتي يهز الشباك
بعد غياب دام لـ51 مباراة، نجح ماركوس يورنتي أخيراً في هز الشباك بقميص أتلتيكو مدريد بتسجيله للهدف الافتتاحي في مرمى إشبيلية.
وكان آخر هدف سجله يورنتي في أول مايو (آيار) 2021 أمام إلتشي في الليغا، في الموسم الذي توج فيه أتلتيكو بطلاً، وسجل اللاعب فيه 13 هدفاً، لكنه غاب بعدها عن زيارة الشباك لـ51 مباراة.

خماسية سوسييداد منذ سنوات
تفوق ريال سوسييداد على مضيفه جيرونا 3-5، وهو نفس المنافس الذي كرر أمامه الخماسية قبل أربعة أعوام ونصف، وتحديداً في 8 أبريل (نيسان) 2018 عندما تغلب عليه 5-0 في ملعب أنويتا، الذي أصبح الآن ريال أرينا.
ويحل سوسييداد سابعاً بعد هذا الانتصار الثاني له توالياً برصيد 13 نقطة وبفارق ست نقاط عن برشلونة وريال مدريد.

فياريال وندرة التهديف
سجل فياريال هدفاً وحيداً خلال الجولات الثلاثة الاخيرة من الليغا، دون أن يحقق الفريق الذي يقوده المدرب أوناي إيمري أي انتصار خلالها.

فالنسيا وأول نقطة 
حصل فالنسيا على نقطة أولى له كزائر مع مدربه الإيطالي جينارو غاتوزو بعد التعادل بصعوبة في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع أمام اسبانيول 2-2 في ملعب كورنيلا، والذي سجله اللاعب إيراي كوميرت (ق90+6).
وكان “الخفافيش” قد سقطوا في أول مباراتين لهما كزائرين أمام بلباو 1-0 ورايو فاييكانو 2-1، ليحتلوا حالياً المركز التاسع بعشر نقاط.

أول انتصار لبلد الوليد خارج أرضه
حقق بلد الوليد أول انتصار له كزائر في الليغا حينما فاز على خيتافي 2-3 في ملعب ألفونسو بيريز.
وساهم الانتصار، الثاني لبلد الوليد في الليغا، إلى خروجه من منطقة الهبوط، كما أنهى على سلسلة خيتافي الذي كان قد حقق انتصارين في آخر جولتين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق