جرائم

وزارة الخارجية الفلسطينية تدين جريمة إعدام الطفل ريان

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية جريمة الاحتلال الإسرائيلي بحق الطفل الشهيد ريان ياسر سليمان «7 أعوام»، اليوم، جراء سقوطه من علو، أثناء مطاردته من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم.

وحمّلت وزارة الخارجية الفلسطينية، الحكومة الإسرائيلية المسئولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة.

واعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية أن هذه الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الطفل ريان جزء لا يتجزأ من مسلسل القتل اليومي بحق أبناء شعبنا بغطاء وموافقة المستوى السياسي الإسرائيلي، وهي تعبير عن مستوى الانحطاط الأخلاقي لدى جيش الاحتلال.

وطالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية لشعبنا، والمحكمة الجنائية الدولية بالبدء الفوري بتحقيقاتها في جرائم الاحتلال ومستوطنيه. 

وفي وقت سابق، استشهد الطالب الطفل ريان ياسر سليمان «7 أعوام» جراء سقوطه من علو، أثناء مطاردته من قبل قوات الاحتلال، فى بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن جنود الاحتلال لاحقوا طلبة المدارس في منطقة “خربة الدير” في تقوع، أثناء عودتهم لمنازلهم، ما أدى إلى سقوط الطفل ريان من علو، ونقل إلى المستشفى.

وأعلنت وزارة الصحة عن أن الطفل «ريان» وصل إلى قسم الطوارئ في مستشفى بيت جالا الحكومي، وكان قلبه متوقفا، وأن جميع محاولات الأطباء لإنعاشه لم تنجح.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت، صباح اليوم، مدرسة “الهاجرية” الأساسية المتوسطة في المنطقة الجنوبية من الخليل، وداهمت الغرف الصفية، واعتدت بالضرب على المعلمين والطلبة ما أدى إلى إصابة عدد منهم.

يذكر أن 35 طفلا استشهدوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي، منذ بداية العام الجاري، 19 منهم في الضفة، و16 في قطاع غزة، حسب وزارة الصحة.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق