اخبار الفن

مؤسسة “فن” تطلق أول مسلسل خيال علمي عربي بالرسوم المتحركة

الشارقة في 22 سبتمبر/ وام / احتفت مؤسسة “فن” مساء أمس بمنجز فني جديد يضاف إلى مشاريع الشارقة الثقافية السباقة بإطلاق “أجوان” – أول مسلسل خيال علمي عربي بالرسوم المتحركة – وسيكون متاحا للجمهور على منصة شاهد التابعة لمجموعة إم بي سي الإعلامية بمشاركة عدد من أبرز النجوم العرب.

جاء ذلك خلال حفل خاص أقيم في “أكاديمية الشارقة للفلك وعلوم الفضاء والتكنولوجيا” لإطلاق المسلسل الذي أنتجته مؤسسة “فن” بالشراكة مع “باراجون إنترتينمينت” بحضور الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي مديرة مؤسسة “فن” والكاتبة الإماراتية نورة النومان مؤلفة رواية “أجوان” التي استندت إليها أحداث المسلسل ونخبة من مسؤولي الجهات الحكومية وممثلي الوسائل الإعلامية والرعاة والمهتمين بالشأن الثقافي والفني.

ويرسخ المسلسل المقتبس من رواية “أجوان” الحائزة على “جائزة اتصالات لكتاب الطفل 2013” دور مسلسلات “الأنيميشن” في تعزيز الأخلاق وقيم العدالة والتعاطف والإخاء كما يركز على مكامن القوة التي تمتلكها المرأة وقدرتها على مواجهة الصعوبات في قالب درامي مشوق يستخدم أعلى وأحدث ما توصلت إليه تقنيات الرسوم المتحركة.

وقالت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي خلال الحفل ” فخورون اليوم بهذا المنجز العربي الذي يجسد رسالة إمارة الشارقة ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وتوجيهات قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في تعزيز الوعي بقوة الفن والإبداع في بناء المجتمعات وفتح الأفق أمام الأجيال الجديدة لتكون شريكا مساهما وفاعلا في تحقيق تطلعات بلدانها”.

وأضافت ” ينسجم إنتاج مسلسل بهذا الحجم مع رؤية مؤسسة “فن” الرامية إلى دعم الفن الهادف والاستثمار بالطاقات الإبداعية المحلية والعربية القادرة على تحقيق نقلات نوعية في مسيرة صناعة السينما والدراما العربية إذ يسجل المسلسل تاريخ منجز كبير للثقافة العربية ويفتح أمام روادها وصناعها المجال لتقديم أعمال جديدة ونوعية ذات أثر ملموس على الأفراد والمجتمعات”.

وقالت الكاتبة الإماراتية نورة النومان ” ترسل رواية “أجوان” رسالة عامة بأن للأدب وظيفة واحدة وهي أن يجعل البشر بحالة أفضل وأخرى خاصة للشباب بأن لا يكونوا وقودا لحروب غيرهم وأن يتحلوا بالتراحم والتعاون لإعمار هذه الأرض”.

وأضافت “كتبت “أجوان” لليافعين إدراكا مني لأهمية هذه الفئة التي ينبغي استهدافها بروايات أدب الخيال العلمي فهي تشجع الصغار على حب العلوم وتغرس فيهم متعة التفكير بالمستقبل من أجل أن يصبحوا من خلال ذلك علماء يصنعون عالما يعمر الأرض ويخدم البشرية”.

وام/بتول كشواني/عبدالناصر منعم

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق