جمال

بانه عليان: بدأت من غرفة نومي.. ولهذا السبب أشارك تفاصيل حياتي اليومية

بدأت شهرة الانفلونسر الأردنية بانه عليان مع بداية جائحة كورونا، حيث شاركت متابعيها يومياتها والمواقف الطريفة التي تعرضت لها خلال فترة الحجر الصحي، وازدادت شهرتها لاحقا بسبب عفويتها وقربها من متابعيها.

واشتهرت بانه عليان بموهبتها بتطبيق المكياج السينمائي، بالإضافة إلى الفيديوهات التعليمية لطريقة وضع المكياج، كما تميزت بجملتها الأقرب إلى متابعيها ”ويا ريتو..“.

وفي لقاء لها مع فوشيا، قالت، إن سبب شهرتها هو اختلاف محتواها عن باقي الانفلونسرز في المنطقة وهو ما يطلق عليه المكياج السينمائي، بالإضافة إلى العلاقة العفوية التي ربطتها بمتابعيها.

وأوضحت، أن من أصعب القرارات التي اتخذتها في حياتها كان ترك وظيفتها لافتتاح مشروعها الخاص، خاصةً وأن جميع من حولها عارض الفكرة، لكن حبها لعملها طغى على الخوف والتردد بداخلها.

وعن سبب مشاركة بانه لتفاصيل يومها وحياتها الخاصة مع متابعيها على إنستغرام، أشارت إلى أن متابعيها أصبحوا من أقرب أصدقائها ولهذا السبب تحب مشاركتهم في كل شيء.

وأكدت أن أبرز التحديات التي واجهتها بفتح مشروعها الخاص هو تحمل مسؤولية موظفيها الذين وضعوا كل ثقتهم بها.

وقالت إن إنستغرام كتطبيق لم يكن هو السبب في شهرتها بقدر ما تبذله من مجهود في العمل وإنتاج فيديوهاتها ونشرها، مشيرة إلى أن هذا الأمر هو أحد أسرار نجاحها.

وشددت بانه عليان على أهمية الشهادة الجامعية، والجمع ما بين شغف الإنسان وتخصصه التعليمي.

وفي النهاية، شجعت بانه الشابات اللواتي يرغبن بافتتاح أعمالهن الخاصة لكنهن لا يمتلكن المال الكافي، بقولها إنها بدأت مشروعها من غرفة نومها الخاصة، وطلبت منهن ألا يجعلن الحواجز تقف أمام شغفهن، حتى لو بأمور بسيطة.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق