تكنولوجيا

جنرال موتورز تستعين بالذكاء الاصطناعي لفحص أعطال السيارات

كشفت شركة ”جنرال موتورز“ الأمريكية لصناعة السيارات، النقاب عن تقنية جديدة تعمل بالذكاء الاصطناعي، ومن المقرر أن تطرحها لمراكز الصيانة الخاصة بها أو لوكلائها، من أجل تعزيز خدمة اكتشاف أعطال السيارات.

وأعلنت الشركة الأمريكية في هذا الإطار عن استثمار مع شركة ”UVeye“ الإسرائيلية، وهي شركة تصنع أنظمة متطورة لفحص وتشخيص السيارات باستخدام أجهزة الاستشعار والذكاء الاصطناعي لتحديد الاجزاء التالفة أو مشكلات الصيانة بشكل أكثر فعالية.

وكنتيجة للتعاون، سيعمل عملاق تصنيع السيارات الأمريكية على تعميم تقنية ”UVeye“ لوكلائه لتحديث أنظمة فحص المركبات الخاصة بهم. وكانت الشركة قد اختبرت بالفعل التقنية الجديدة على عدد صغير من وكلائها.

وتشبه التقنية الجديدة من ”UVeye“ طريقة الماسح الضوئي الموجود بالمطارات والمراكز التجارية الكبيرة، حيث تمر السيارة عبر هذا الماسح المزود بأضواء ومستشعرات من الجزء الداخلي.

وفي خلال دقائق، يوفر الماسح تقريرًا دقيقًا مفصلًا عن أعطال ومشكلات السيارة مهما كانت صغيرة أو كبيرة وصولًا إلى ضغط الإطارات.

وتستخدم التقنية الجديدة الذكاء الاصطناعي وكاميرات عالية الدقة والتعلم الآلي لفحص الإطارات والجزء السفلي من السيارة بالكامل، بالإضافة إلى الجزء الخارجي أيضًا للكشف عن العيوب والاجزاء المفقودة وغيرها من المشكلات المتعلقة بالسلامة بدقة شديدة.

وتُعد التقنية الجديدة تجربة استثنائية، لما تمتلك من قدرة على القضاء على الكثير من الأخطاء البشرية، حيث يمكنها تعزيز دقة عملية فحص السيارة بأكثر من 90%. وعلاوة على ذلك، ستساعد الصناعة على توفير المال، نظرًا لقدرتها على تقليل الوقت المستغرق لإكمال فحص السيارة.

وأعلنت ”جنرال موتورز“ أن التقنية ستكون متاحة لأربعة آلاف وكيل بيع في الولايات المتحدة مبدئيًا، على أن يتم توسيعها في المستقبل القريب.

وتم الاستثمار في الشركة الإسرائيلية بواسطة ”GM Ventures“، وهو صندوق المشاريع الخاص بالشركة، والذي يملك العديد من الاستثمارات في مجموعة متنوعة من الشركات الأخرى التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي في ما يخص السيارات وتصنيعها.

وليست ”جنرال موتورز“ وحدها التي تستفيد من التقنية الجديدة، حيث أبرمت الشركة الإسرائيلية في وقت سابق من العام الجاري، صفقة أخرى مع مراكز صيانة مستقلة مملوكة لأكثر من 15 ألف تاجر بالولايات المتحدة.

وكانت شركة ”جنرال موتورز“ استخدمت من قبل تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجالات أخرى، حيث استعانت بالخوارزميات والتعلم الآلي لتصميم طرازات سيارات أخف وزنًا وأكثر قوة، وقامت بتجربة مجموعة متنوعة من استراتيجيات التصميم لمكونات وأجزاء السيارة باستخدام الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية.

كما تمكنت الشركة من إنتاج أجزاء معقدة ومكونات خاصة للسيارات بشكل أكثر استدامة، مما يزود العملاء بنتائج أفضل من أي وقت مضى. ومنذ 2016، قدمت ”جنرال موتورز“ أكثر من 14 طرازا جديدا من السيارات الأخف وزنًا، ويرجع الفضل في ذلك إلى التقدم المادي والتقني.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق