تكنولوجيا

ألعاب القوة بدير الزور على ثلاثة طوابق … صعوبات عديدة وعقبات تقنية وحاجة ضرورية للتجهيزات

يعتبر مكتب ألعاب القوة بدير الزور من المكاتب النشيطة والمتابعة لعملها ولعل عودة طلال الصيادي إلى هذا المكتب أضاف إلى هذه الألعاب نكهة خاصة فهو يتمتع بأخلاق عالية ومتابعة حثيثة لإنجاح هذه الألعاب والتاريخ السابق لهذه الألعاب يتفوق كثيراً على واقع الألعاب الحالي، والسبب الرئيسي هو هجرة أغلب المدربين والمهتمين بهذه الألعاب كما حالت الظروف التي مرت فيها البلاد على بقاء التألق لهذه الألعاب ومع ذلك فالعمل يجري على قدم وساق لعودة الذهب على منصات التتويج فقد بدأت مرحلة التأسيس بفضل التعاون المثمر بين رأس الهرم حازم بطاح ورئيس المكتب طلال الصيادي واللجان الفنية والمدربين وعندما يتوافر الإخلاص والتعاون فالنجاح حليف هذا التعاون لنتابع واقع الألعاب ومنغصاتها.

الطابق الأول

يقول الصيادي تقع في الطابق الأول المميز ألعاب الملاكمة وبناء الأجسام ورفع الأثقال فكانت لبصمات الكابتن مختار الحسبني وتلامذته النبعة والسحل دور كبير بهذه اللعبة التي شدت الأنظار في السابق ويوجد عدد كبير من اللاعبين ومن جميع الفئات كما يوجد عدد من المدربين أمثال مختار الحسبني وأحمد جيرودي وحافظ إسماعيل وعبد اللطيف الجيرودي والمميز في هذه اللعبة توافر عناصرها لاستضافة بطولة الجمهورية لكن العثرة عدم وجود فندق يستوعب كوادر هذه البطولة وتأتي لعبة بناء الأجسام في الدرجة الثانية من خلال نشاط الببوتات الرياضية وتشكلت لجنة جديدة ونشيطة قوامها خالد رويلي رئيساً ووافي الجابر وياسر الصيادي وعقبة نافع محمد وماجد حاجو وشاركت المحافظة ببطولة الجمهورية للرجال والشباب وكانت النتائج متميزة وقد أضاف الاتحاد لهذه اللعبة بطولة اللياقة البدنية ومصارعة الأذرع وتحظى هاتان اللعبتان باهتمام الشباب ومتابعتهم الحثيثة لأن لها قوانينها الخاصة كما أن لها طاولة خاصة وأحرز نادي شرطة دير الزور بطولة المحافظة فيها وتأتي بنفس الاهتمام لعبة رفع الأثقال ذات الماضي العريق، حيث يوجد صالتان بهذه اللعبة الأولى في الصالة الرياضية والثانية في نادي حطله ويشرف عليها عضو التنفيذية حسن الجاسم ويوجد مدربون متميزون أمثال ياسر العسكر وخليل الحسين وماهر الأشرم وأحرز منتخب المحافظة نتائج متقدمة ببطولة الجمهورية منذ شهرين، ولعل نقص الديسكات من أهم صعوبات هذه اللعبة ويتدرب اللاعبون على أوزان وحديد غير نظامي (محلي الصنع).

الطابق الثاني

الكاراتيه لعبة الدفاع عن النفس أعيد تشكيل لجنتها الفنية وهي جديدة قديمة منذ أقل من شهرين وقوامها علي الذياب رئيساً وعيد الحمود أميناً للسر وعضوية محمد ملحم وحمزة الحياوي وصالح الموح وهي لجنة نشيطة شاركت في بطولة الجمهورية بتاريخ ٥/١١، واستفاد المدربون قبل اللاعبين من هذه المشاركة وكذلك لعب المصارعة ونذكر من أعمدتها نمار الشامي ويوجد عدد كبير من اللاعبين ويشرف عليها رئيس اللجنة هنيدي المحمد مع عدد من الشباب، وشاركت المحافظة وحققت ثالث ثلاثة أوزان وهي نتائج معقولة ويتدرب اللاعبون على بساط الكاراتيه وقد تم رفع كتب إلى المكتب التنفيذي لسد هذا النقص وتأتي بنفس المستوى لعبة الجودو ويشرف عليها خليل جراد واللعبة تسير في خطا ثابتة ومتوازنة للعودة إلى منصات التتويج.

الطابق الثالث

القوه البدنية لعبة لها اهتمام وحضور وتم فصل القوه البدنية عن بناء الأجسام ويرأس اللجنة عماد برجس وتلعب البيوتات الخاصة دوراً مهما في تألق اللعبة ويشابهها واقع الكيك بوكيسنغ ويشرف عليها ويدربها عبد المجيد الشبيب الذي توقف بسبب وضعه العسكري، وتشكلت حديثاً لجنة الفنون القتالية منذ ثلاثة أشهر برئاسة المخضرم مختار الحسبني وهي متوسط ببن لعبتي الملاكمة والكاراتيه ويساعده المدرب أحمد الشريف وهم بجاهزية جيدة للمشاركات الخارجية، وشارك الحسبني بدورة مركزية بدمشق مدة أسبوع وكذلك حال لعبة التايكوندو فكانت تحت إشراف محمد شيخ موسى وخلفه كل من محمود محيمد ونضال الصايغ وخالد سليمان بعد التحاقه بخدمة العلم ويتدرب اللاعبون بصالة الكاراتيه لنفس السبب.

صعوبات ورسوم

وعن الصعوبات يتحدث الصيادي قائلاً أهم الصعوبات تتلخص في ضرورة تأمين ديسكات لألعاب الأثقال والقوة البدنية وبساط لتدريب الجودو والمصارعة، وقد راسلنا المكتب التنفيذي بهذا الشأن كما من الضروري العمل على حل مشكلة الباص الخاص في اللجنة التنفيذية ليخدم الفرق في البطولات ومشاركاتها، لكن المشكلة الأكبر هي في تحصيل رسوم اشتراك للمدربين والحكام في الدورات التدريبية والتحكيمية تصل إلى مئة ألف ليرة لكل مشارك وهو مبلغ ضخم يسهم بعزوف المدربين والحكام عن المشاركة في هذه الدورات وبالتالي لا يتم تطوير أداء الحكم أو المدرب وكذلك الحال بالنسبة لرسوم مشاركات اللاعبين في بطولات الجمهورية، حيث رسم المشاركة للاعب تصل إلى (٢٥٠٠٠) ليرة سورية في كل بطولة وهذه تحتاج إلى حل من قبل رئيس الاتحاد الرياضي العام فهذا الرسم يسهم في القضاء على توسع القاعدة التدريبية والتحكيمية للألعاب.

وأخيراً يتقدم الصيادي بالشكر والتقدير لكل من الرفيق رائد الغضبان أمين فرع الحزب بدير الزور ورئيس المكتب الرفيق عمر الخلف ورئيس اللجنة التنفيذية حازم بطاح لمساهمتهم في دعم العمل الرياضي وتقديم التسهيلات لنجاحه.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق