اقتصاد

جريدة الجريدة الكويتية | «بتكوين» تغرق مجدداً بعد انتعاشة قصيرة

إيان هارنيت: ستتراجع 40%… والعملات المشفرة على حافة الهاوية

استأنفت عملة بتكوين انخفاضها، اليوم، إذ تتحرك جنباً إلى جنب مع أسواق الأسهم التي تشهد ضعفاً وسط مخاوف متزايدة بشأن الركود العالمي.

وانخفضت أكبر عملة مشفرة بنسبة 2.9% لتصل إلى 20244 دولاراً، بذلك ظلت مستقرة فوق المستوى الرئيسي البالغ 20 ألف دولار،

وتراجعت إيثر بنسبة أقصاها 3.3% إلى 1084.80 دولاراً.

لكن Shiba Inu، وهي العملة المشفرة التي تحتل المرتبة 14 من حيث القيمة السوقية، ارتفعت بنسبة 21% خلال الـ 24 ساعة الماضية على الرغم من أن زخمها كان يتراجع، وفقًا لتسعير CoinGecko.

وظلت العملات المشفرة لأشهر تتحرك في نفس اتجاه الأسهم، ولم تكن تحركات اليوم استثناءً لأن شهية المستثمرين للأصول الخطيرة تراجعت بسبب المخاوف المتزايدة بشأن الركود الاقتصادي.

وحذر المؤسس المشارك وكبير مسؤولي الاستثمار في Absolute Strategy Research، إيان هارنيت، من انهيار وشيك لعملة بتكوين.

وتوقع هارنيت أن العملة المشفرة الأكبر قيمة ستنخفض على الأرجح إلى 13000 دولار – أي ما يقرب من 40% انخفاض عن المستويات الحالية.

وقال هارنيت: «سنظل نبيع هذه الأنواع من العملات المشفرة في هذه البيئة». «إنها مسألة سيولة. ما وجدناه هو أنها ليست عملة ولا سلعة وبالتأكيد ليست مخزناً للقيمة».

وأوضح السبب وراء نظرته التشاؤمية للعملة المشفرة، إذ قال إن الدورات السابقة للصعود والهبوط تُظهر أن عملة بيتكوين تميل إلى الانخفاض بنسبة 80% تقريباً من أعلى مستوياتها على الإطلاق.

وفي عام 2018، على سبيل المثال، تراجعت العملة المشفرة إلى ما يقرب من 3000 دولار بعد أن وصلت إلى مستوى قياسي في أواخر عام 2017 عند ما يقرب من 20000 دولار.

وإذا تكرر هذا السيناريو، فهو يعني أن الانخفاض في عام 2022، سيعيد بتكوين إلى حوالي 13000 دولار، والتي يعتبرها «منطقة دعم رئيسية» للعملة المشفرة، وفقاً لما ذكره هارنيت لشبكة «CNBC»، واطلعت عليه «العربية.نت».

ارتفعت عملة بتكوين إلى مستوى قياسي بلغ ما يقرب من 69000 دولار في ذروة جنون التشفير أواخر العام الماضي 2021.

وقال هارنيت: «في عالم تتوفر فيه السيولة بكثرة، تعمل عملات بيتكوين في هذا العالم بشكل جيد». «عندما يتم سحب هذه السيولة – وهذا ما تفعله البنوك المركزية في الوقت الحالي – فإنك ترى أن تلك الأسواق تتعرض لضغوط شديدة».

وأكد أن عالم العملات المشفرة على حافة الهاوية، حيث يتصارع المستثمرون مع تأثير ارتفاع أسعار الفائدة على الأصول التي ازدهرت في عصر السياسة النقدية المتساهلة والإفراط في سياسات التيسير الكمي.

وفي الأسبوع الماضي، رفع مجلس الاحتياطي الفدرالي سعر الإقراض القياسي بمقدار 75 نقطة أساس، وهو أكبر ارتفاع له منذ عام 1994. وأعقب قرار الاحتياطي الفيدرالي بتحركات مماثلة من بنك إنجلترا والبنك الوطني السويسري.

وأثرت تلك التحركات على الأصول الرقمية. إذ انخفضت القيمة الإجمالية لجميع العملات المشفرة بأكثر من 350 مليار دولار في الأسبوعين الماضيين. كما تم تداول بتكوين بسعر 20.010 ألف دولار، بانخفاض 5% في الـ 24 ساعة الماضية. وفقدت العملة المشفرة رقم 1 أكثر من نصف قيمتها منذ بداية العام.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق