تكنولوجيا

5 معلومات عن بلو هيرو.. تقنية سعودية لنشر السيارات الكهربائية

تعدّ تقنية بلو هيرو، التي أطلقتها شركة سابك السعودية، أحدث التقنيات العالمية الهادفة إلى التوسع في نشر السيارات الكهربائية.

تعمل غالبية الدول، وكبرى الشركات العالمية، على نشر التقنيات الهادفة إلى تسريع حلول خفض الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني بحلول منتصف القرن الحالي.

وكشفت “سابك” السعودية، الشركة الرائدة عالميًا في صناعة الكيماويات، عن حلول (بلو هيرو) الجديدة، والتي تضم باقة متنوعة من المواد والحلول والخبرات والبرامج الهادفة إلى تسريع تحول الطاقة في العالم للطاقة الكهربائية ودعم تحقيق الأهداف المناخية.

بلو هيرو
عملية شحن لسيارة كهربائية- أرشيفية

ما هي تقنية بلو هيرو؟

تأتي التقنية الجديدة في ظل الأمال المعقودة على صناعة السيارات لقيادة جهود التحول نحو أنظمة تنقل جديدة أكثر استدامة، والتي تنطوي على تحقيق تحوّل كبير نحو المركبات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات، والتي يمكنها تحويل أكثر من 77% من الكهرباء إلى حركة، مقارنة بـ 12 إلى 30 % فقط لمركبات محركات الاحتراق الداخلي.

في التقرير التالي، نستعرض 5 معلومات عن تقنية بلو هيرو الجديدة، التي ابتكرتها شركة سابك السعودية:

  1. تدعم التقنية رؤية صناعة السيارات الرامية لتصميم مركبات كهربائية أفضل وأكثر أمانًا وفعالية.
  2. تركز التقنية على تحسين مكونات البطارية الهيكلية، بمواد فريدة من مثبطات اللهب، وتوظيف الخبرات في تطوير الحلول.
  3. تعكس المبادرة التزام سابك بالاستثمار في حلول المواد وتطويرها وطرحها، بما يدعم تحول الطاقة، وتقليل الانبعاثات، والإسهام في مواجهة تغير المناخ.
  4. تطبّق المبادرة نهجًا شاملًا لهندسة الأنظمة، إذ يعمل فريق “بلو هيرو” على تسخير خبرته في التصميم والاختبار وتوليد البيانات الخاصة ببطاريات السيارات الكهربائية والتطبيقات، من أجل حلّ المشكلات والتغلب على القيود الحالية، وتحسين كفاءة أنظمة بطاريات السيارات الكهربائية باستخدام البلاستيكيات الحرارية
  5. تتوقع “سابك” توسيع نطاق تركيز المبادرة لدعم جهود قطاعات أخرى، مثل قطاعات تخزين الكهرباء، والبنية التحتية لعمليات الشحن، ووسائل النقل الأخرى، والمعدّات الصناعية والاستهلاكية.
بلو هيرو
سيارات كهربائية داخل معرض بالسعودية

التحول للسيارات الكهربائية

أكد نائب الرئيس التنفيذي للبتروكيماويات في “سابك”، عبدالرحمن الفقيه، أن المركبات الكهربائية لها العديد من المزايا، إذ لا تصدر أيّ ملوثات من العوادم، وتكون نسبة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري منها أقلّ بكثير في أثناء التشغيل، ما يسهم بصورة كبيرة في تحقيق الأهداف العالمية المتعلقة بتغير المناخ.

وقال: “يعكس قرارنا بالتركيز في البداية على قطاع السيارات الحاجة الملحّة لإحراز تقدّم في المجال، ونقاط القوة التي نمتلكها على صعيد المواد والقدرات الكبيرة التي تمكّننا من دعم التحول إلى السيارات الكهربائية، والإسهام في مستقبل منخفض الكربون”.

وأضاف أن “بلو هيرو” تؤكد التزام الشركة بهدفها المتمثل في تجسيد شعار “كيمياء وتواصل” ورسم ملامح مستقبل أكثر استدامة، وتعزيز المكانة لتطوير وتقديم الحلول المؤثرة التي تحتاجها الصناعة لتقريب الجهود الجماعية والبطولية نحو بناء اقتصاد نظيف.

بلو هيرو
سيارة كهربائية صغيرة في السعودية

حلول سابك

من جانبه، أشار مدير عامّ البلاستيكيات الحرارية الهندسية وحلول السوق في “سابك”، عبدالله العتيبي، إلى أن التحول من مركبات محركات الاحتراق الداخلي إلى السيارات الكهربائية ليس بالعملية البسيطة.

وأوضح أن التحول الناجح يتطلب استعدادًا للتخلي عن العديد من المواد التقليدية والأساليب المتأصلة في التصميم والهندسة والتصنيع.

وأكد أن “سابك” توفر بلاستيكيات حرارية متطورة ومنافسة من حيث التكلفة، ويمكنها أن تقدّم مزايا كبيرة عن المواد التقليدية “المعادن” من أجل مساعدة صناعة السيارات على تحسين أداء المركبات الكهربائية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق