جرائم

مقتل فتاة بعد ساعات من جريمة المنصورة.. هجوم على الشيخ مبروك عطية في مصر | التلفزيون العربي

أعلنت رئيسة المجلس القومي للمرأة مايا مرسي، أمس الثلاثاء، أنها ستتقدم ببلاغ للنيابة العامة بحق الشيخ مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية في جامعة الأزهر على خلفية تعليقه حول جريمة قتل الطالبة نيرة أشرف في المنصورة.

والإثنين قام شاب بطعن الطالبة في كلية الآداب ثلاث مرات ثم ذبحها، أمام عيون المارة في محيط جامعة المنصورة، بسبب رفضها الزواج منه قبل أن يتم توقيفه واقتياده إلى التحقيق، لتروّع الجريمة الشارع المصري وتتسبب في جدل كبير حول حماية المرأة ومعدلات تزايد العنف ضد النساء.

الشيخ مبروك عطية

وفي مقطع فيديو مصور خرج الشيخ عطية، وهو شيخ اشتهر في تقديم البرامج التي يقوم خلالها بالإفتاء في قضايا أسرية واجتماعية، ليبرر الجريمة، معتبرًا أن “على المرأة الالتزام بالحجاب كي تعيش، والالتزام باللباس الواسع كي لا تغري أحد، وبأن مسألة غض البصر هي محصورة بالرجال المحترمين فقط”، حسب قوله.

وتسبب كلام عطية بموجة انتقادات غاضبة على مواقع التواصل، وتصدر وسم يطالب بمحاكمة الشيخ على ما اعتبروه تحريضًا علنيًا بالقتل، في ظل ما تشهده البلاد من تزايد في الجرائم بحق النساء.

جريمة جديدة

يأتي ذلك وسط جريمة أخرى بعد 24 ساعة على حادثة المنصورة، إذ لقيت فتاة مصرعها على يد شقيقها ذبحًا بآلة حادة في قرية غربي محافظة الأقصر؛ بسبب خلافات أسرية، وتعمد القاتل طعن شقيقته البالغة من العمر 23 عامًا عدة طعنات بآلة حادة في الرقبة والبطن.

كذلك، ألقت الشرطة المصرية اليوم القبض على عامل أقدم على طعن طليقته بسلاح أبيض بسبب خلافات بينهما.

وقالت رئيسة المجلس القومي للمرأة في منشور لها أمس على فيسبوك للشيخ عطية: “خرجت علينا يا شيخ مبروك بخطاب يرهب بنات مصر وسيداتها، فلا يوجد مظهر ولا ملبس يبرر جريمة، لدينا قانون يحمينا ونظام عدالة يحمينا، وسنطالب بتطبيق القانون”.

بدورها، انتقدت رئيسة المركز المصري لحقوق الإنسان نهاد أبو القمصان طريقة تعامل جامعة المنصورة مع الجريمة، والتي خرجت في بيان فور وقوع الجريمة لتوضح أنها وقعت خارج أسوار الجامعة لا داخل حرمها، قبل أن تسحبه لاحقًا وتقيم حفل تأبين للطالبة المغدورة أمس.

وطالبت أبو القمصان بالتحقيق مع الجامعة ووحدة الحماية من العنف داخلها، مؤكدة أن مقتل الطالبة نيرة أشرف أمام أسوار الجامعة، هي جريمة ضمن إطار الحرم الجامعي.

نية القتل

وفي جديد التحقيقات حول الجريمة كشفت تقارير صحافية مصرية أن والد الفتاة المغدورة أكد لجوء العائلة لأكثر من بلاغ سابق ضد الجاني، وبأن الأخير كان يمتلك نية القتل منذ أكثر من شهرين.

وشهد المجتمع المصري في الأشهر الأخيرة كثيرًا من جرائم القتل البشعة التي أثارت فزعًا في نفوس المواطنين، ومنها طعن عروس بعد ثلاثة أيام من زفافها، وكذلك حرق أخ لشقيقته قبل أسبوع من زفافها بسبب الميراث، إضافة إلى طعن فتاة على يد والدها وشقيقها جنوب الجيزة، بدافع الانتقام بعد شكهما في سلوكها.

وحسب تصنيف “نامبيو” العالمي لقياس معدلات الجرائم، تحتل مصر المركز الثالث عربيًا والرابع والعشرين عالميًا في جرائم القتل.

وعلق الأكاديمي تقادم الخطيب في حديث إلى “العربي” حول الجريمة بالقول: “وجود حالة من التبرير في التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي، كانت صادمة وينسبوها إلى أخلاق الفتاة، ويضعون اتهامات غير حقيقية، وهذا يعني أن هناك حالة من العطب المجتمعي”.

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق